سجلت قطر، لليوم الثالث على التوالي، أدنى ارتفاع في حصيلة الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد، منذ 8 أسابيع.

وأكدت وزارة الصحة القطرية، يوم الإثنين، في تقريرها اليومي بشأن مستجدات تفشي الفيروس، رصد 693 إصابة جديدة بالعدوى خلال آخر 24 ساعة (مقابل 750 إصابة أمس الأحد و879 إصابة السبت)، ما يمثل أدنى حصيلة منذ الرابع من مايو/أيار عندما تم تسجيل 640 إصابة.

وارتفعت حصيلة ضحايا الجائحة في قطر خلال الساعات الـ24 الماضية بواقع 3 حالات وفاة جديدة، وبلغت 113 حالة وفاة.

ووصل إجمالي عدد الإصابات بالفيروس التي تم تسجيلها في قطر منذ بداية الجائحة 95106، منها 14823 حالة نشطة، بما فيها 203 مرضى في العناية المركزة.

وتماثل 1468 مريضا للشفاء من "كورونا" في البلاد منذ أمس، ليصل إجمالي عدد المتعافين إلى 80170 شخصا.
 



وفي وقت سابق، أعلنت قطر، بدء تنفيذ المرحلة الثانية من إجراءات رفع تدابير فيروس "كورونا"، الأربعاء.

وأرجع مكتب الاتصال الحكومي في قطر، في بيان، تلك الخطوة إلى "تخطي مرحلة الذروة وانخفاض المنحنى وضعف العدد التكاثري للفيروس".

وتشمل المرحلة الثانية من الرفع التدريجي للإجراءات الاحترازية للفيروس "الاستمرار في الافتتاح المحدود للمساجد لأداء الفروض الخمسة بطاقة استيعابية محدودة"، بحسب البيان.

وتسمح بـ"التجمعات العامة والخاصة بحد أقصى 5 أشخاص فقط بدلا من 10 بعد اكتشاف العديد من الحالات بسبب ذلك".

ومنذ مارس/آذار الماضي، اتخذت قطر عددا من القرارات الاحترازية لمنع تفشي الفيروس، أبرزها إغلاق المساجد.

وفي 8 يونيو/حزيران الجاري، أعلنت المتحدثة باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر، "لولوة الخاطر"، في مؤتمر صحفي بدء الرفع التدريجي للقيود على الحركة ضمن الإجراءات الاحترازية ضد فيروس "كورونا" وذلك على 4 مراحل.

وأكدت أن المرحلة الأولى من خطة الرفع التدريجي للقيود تبدأ يوم 15 يونيو/حزيران، وتشمل الفتح المحدود للمساجد، فضلا عن السماح بالتجمعات لعشرة أشخاص، دون تفاصيل عن باقي المراحل.

المصدر | الخليج الجديد