الثلاثاء 30 يونيو 2020 09:54 م

أفاد حقوقيون مصريون، بوفاة المعتقل "سعيد الغباشي"، بمستشفى سجن جمصة العمومي، جراء الإهمال الطبي الذي تعرض له بعد إصابته بفيروس "كورونا".

و"الغباشي" من الإسكندرية (شمالي البلاد)، نُقل في 10 يونيو/حزيران 2020 إلى مستشفى السجن نتيجة ارتفاع درجة حرارته والسعال الجاف، وتدهورت حالته وانقطعت أخباره عن أهله والمعتقلين، حتى 28 يونيو/حزيران، ليعرف زملاؤه لاحقا بخبر وفاته.

وتوفي خلال يونيو/حزيران الجاري، 12 معتقلا جراء إصابتهم بالفيروس التاجي داخل السجون.

وفي 28 يونيو/حزيران توفي المعتقل "إسماعيل خضر إسماعيل عطية"، 40 سنة، مدرس اللغة الإنجليزية بالأزهر الشريف، داخل محبسه بمركز شرطة كفر صقر بمحافظة الشرقية، بعد تدهور حالته الصحية، وبعد ظهور أعراض كورونا عليه، في ظل الإهمال الطبي المتعمد.

وفي 24 يونيو/حزيران الجاري توفي المعتقل "زيدان شلتوت" داخل محبسه في قسم أول المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، جراء الإصابة بفيروس كورونا، عقب تعنت إدارة سجن القسم في نقله إلى المستشفى لإغاثته.

وسبقهم خلال يونيو/حزيران "ياسر أبو العلا"، و"حمدي عبد العال"، و"محمد عبد النعيم"، و"أحمد فتحي"، و"أحمد يوسف"، و"معوض سليمان"، و"ناصر عبد المقصود"، و"حسن زيادة"، و"رضا مسعود".

ونتيجة الإهمال الطبي في السجون ومراكز الاحتجاز المصرية، توفي 8 معتقلين في مايو/أيار الماضي، ومعتقل واحد في أبريل/نيسان، فضلا عن وفاة 6 معتقلين في مارس/آذار، و5 في فبراير/شباط، و7 في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتراوح نسبة التكدس داخل السجون من 160% إلى 300% في مقرات احتجاز مراكز الشرطة، حسب تقرير رسمي صادر عام 2016 عن المجلس القومي لحقوق الإنسان وهو مؤسسة حكومية مصرية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات