الخميس 2 يوليو 2020 08:59 ص

كشف استطلاع للرأي العام في الأردن وجود قلق شعبي واسع النطاق في البلاد حيال تحويل بلدهم إلى دولة فلسطينية بديلة.

ووفق الاستطلاع، الذي أجرته شركة تجارية إقليمية رائدة في يونيو/حزيران، فإن 68% من الأردنيين تعتبر أنه "يجب أن نقلق بسبب رغبة بعض الإسرائيليين والأمريكيين في تحويل بلدنا إلى الدولة الفلسطينية البديلة".

وفيما يتعلق بخطة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" المزعومة للسلام المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن" على وجه التحديد، عبر 5% فقط من الأردنيين عن رأي إيجابي "بعض الشيء" حيالها.

ومع ذلك، يري 44% من الأردنيين أنه من المهم لبلدهم الحفاظ على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة.

وأعرب حوالي 10% عن تأييدهم للحكومة الإسرائيلية الجديدة المنتخبة في الربيع الفائت، أو وافقوا على أن "من يرغب من الشعب في أن تربطه علاقات عمل أو روابط رياضية مع الإسرائيليين يجب أن يُسمح له بذلك".

وقال ثلث الأردنيين المستطلع آرائهم إن "مسؤولية استمرار الصراع تقع على عاتق الإسرائيليين والفلسطينيين على السواء".

وفي شأن متصل، وردا على طلب ترتيب رغباتهم المرجوة من سياسة أمريكا حيال المنطقة حسب الأولوية، اختار 38% "الضغط من أجل التوصل إلى حل الدولتين لوضع حدّ للصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" قال إنه يعتزم الشروع بضم مساحات واسعة من الضفة الغربية بدءا من الأول من يوليو/تموز، لكن تصريحاته، الأربعاء، تشير ضمنا إلى تأجيل الخطوة لبعض الوقت.

وردا على ذلك، أعلنت القيادة الفلسطينية أن منظمة التحرير الفلسطينية باتت في حلّ من الاتفاقيات مع (إسرائيل) وأمريكا.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات