الجمعة 3 يوليو 2020 04:09 ص

اختار الاتحاد الأفريقي، فريقا من الخبراء للمشاركة كمراقبين في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، التي يجري الاستعداد لاستئنافها خلال الأيام المقبلة.

وقال وزير الري السوداني "ياسر عباس"، إن إجراءات التفاوض بين الدول الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا) قيد الأعداد.

ويعمل ثلاثة مراقبين من أمريكا والاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا مع فرق التفاوض للدول الثلاث لتسهيل الوصول إلى اتفاق مرض.

وأشار "عباس"، إلى أن الوفد السوداني على أتم الاستعداد لاستئناف التفاوض للتوافق على النقاط المحددة العالقة استنادا إلى المبادرات التي قدمها السودان خلال جولات التفاوض السابقة.

وكانت إثيوبيا وافقت على تأجيل الملء الأول لسد النهضة، بناءً على المبادرة التي قدمها رئيس جنوب أفريقيا "سيريل رامافوزا"، الذي يترأس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، لاستئناف التفاوض بين الدول الثلاث.

والسبت، قال الاتحاد الأفريقي، إنه تم حل أكثر من 90% من القضايا، وهناك لجنة تعمل على حل القضايا العالقة، للوصول لاتفاق خلال أسبوعين.

ويدور الخلاف المصري الإثيوبي حول سنوات ملء السد، وموعد تشغيله، وكمية المياه المتدفقة منه خلال فترات الجفاف.

وتصر القاهرة على فترة أطول لملء السد من 7 إلى 10 سنوات، حتى لا تتأثر بالنقص المحتمل في حصتها التاريخية من مياه النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا.

يذكر أن المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا لم تؤد طوال السنوات التسع الماضية إلى اتفاق تقبل به الأطراف الثلاثة، ما دعا مصر لإحالة الملف لمجلس الأمن الدولي.

المصدر | الخليج الجديد