الأحد 5 يوليو 2020 07:46 م

أوقفت الشرطة النمساوية مواطنا روسيا في إطار التحقيقات المتعلقة بالعثور على معارض شيشانيا مقتولا بطلقات نارية، قرب العاصمة فيينا.

وقال مسؤولون أمنيون في النمسا، الأحد، إن توقيف المواطن الروسي (من الشيشان) في إطار التحقيقات، وسط ترجيحات بأن المعارض قد اغتيل على خلفية سياسية.

واكتفت الشرطة النمساوية بالإشارة إلى أن الشيشاني القتيل طالب لجوء في البلاد، فيما قال متحدث باسم الادعاء العام بأنه معارض للحكومة في جروزني ويدعى "مارتن بي"، وأن المحققين يسعون للحصول على قرار من المحكمة لاحتجاز المشتبه به.

وجاء ذلك الحادث وسط قلق متزايد على أمن المعارضين الشيشانيين في المنفى، حيث اختار كثير من مواطني البلد المسلم الصغير المنفى الاختياري في السنوات الأخيرة بسبب خلافات مع الرئيس "رمضان قديروف" الموالي للكرملين.

ويشير مراقبون إلى تزايد محاولات الهجوم على الشيشانيين المعارضين في المنفى، ففي فبراير/شباط الماضي، صد مدون شيشاني معارض للرئيس "رمضان قديروف" مهاجما مسلحا بمطرقة، كما أنه في يناير/كانون الثاني عثر على زعيم المعارضة الشيشانية "عمران علييف" مقتولا في غرفة فندق بمدينة ليل بشمال فرنسا، وأوردت التحقيقات أنه تعرض للطعن 135 مرة.

ويحكم "قديروف"، وهو حليف الرئيس "بوتين"، الشيشان منذ عام 2007، وقتل العديد من خصومه في ظروف مريبة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك خارج روسيا الاتحادية.

ويتهم ناشطون حقوقيون "قديروف" بارتكاب انتهاكات متكررة لحقوق الإنسان في الشيشان، لكنه على ما يبدو بدأت أنشطته تتوسع في الخارج.

المصدر | الخليج الجديد