اتهمت وزارة الري المصرية، الحكومة الإثيوبية بالتشدد إزاء قواعد ملء وتشغيل "سد النهضة"، معتبرة أن فرص التوصل إلى اتفاق تضيق.

وقالت الوزارة، في بيان، إن "الخلافات بين الدول الثلاث(مصر والسودان وإثيوبيا) استمرت حول إجراءات مجابهة فترات الجفاف وقواعد إعادة الملء".

وأضافت أن إثيوبيا "تريد الانفراد بتغيير قواعد تشغيل السد بطريقة أحادية، ثم تبلغ بها دول المصب (مصر والسودان)، وهو أمر مرفوض".

وحذر البيان من أن "استمرار تمسك إثيوبيا بمواقفها المتشددة بشأن إجراءات مجابهة الجفاف، خلال الملء والتشغيل، يضيق من فرص التوصل إلى اتفاق".

في السياق ذاته، انتقد المتحدث باسم وزارة الري المصرية، "محمد السباعي"، تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا "آبي أحمد"، التي تحدث فيها عن ملء سد النهضة دون الإضرار بمصر، معتبرا أنها تخالف كل التعهدات التي يجري التفاوض عليها في الفترة الحالية.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحياة اليوم" على فضائية "الحياة"، مساء الثلاثاء: "كما هو معروف، فإن مصر تتخذ كل الطرق لتقريب وجهات النظر والحلول السلمية".

ومن المقرر عقد اجتماعات ثنائية الأربعاء بين كل دولة على حدة مع المراقبين (أمريكيون وأوروبيون وأفارقة)، بهدف التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد.

وتتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل السد في يوليو/تموز الجاري، بينما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق.

وتخشى مصر من المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات، بينها أمان السد، وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات