فاز الرئيس البولندي المحافظ "أندريه دودا" بولاية ثانية مدتها 5 سنوات، بحسب ما أعلنته اللجنة الانتخابية في البلاد رسميا.

وقالت اللجنة، إنه بعد فرز 99.9% من الأصوات، حصل "دودا" على 51.21% من الأصوات مقابل 48.79% لخصمه الليبرالي والمؤيد لأوروبا رئيس بلدية وارسو "رافال تراسكوفسكي".

وأضاف رئيس اللجنة الانتخابية "سيلفستر مارتشينياك" للصحفيين أن "نتائج الدوائر الانتخابية الخمس الأخيرة التي لا نزال ننتظرها لن تغير النتيجة النهائية للانتخابات".

وتعزز هذه النتائج موقع حزب القانون والعدالة اليميني الحاكم منذ 2015.

غير أن الخبير السياسي "كاجيميرش كيك" من جامعة كيلتزه رأى في ذلك "نجاحا ضئيلا لدودا".

وأوضح لوكالة "فرانس برس": "بالطبع، هو فاز في الانتخابات لكن النجاح الحقيقي يعود لرافال تراسكوفسكي والمعارضة التي أحرزت تقدما".

وأضاف: "بولندا تخرج من هذه الانتخابات منقسمة.. سيكون من الصعب إعادة بناء الروابط بين البولنديين".

وقال الخبير السياسي "أندريه ريتشارد" لشبكة "تي في إن 24" الخاصة، إن "نتيجة رافال تراسكوفسكي القوية تمكنه من التحول إلى شخصية أساسية في المعارضة الليبرالية".

و"دودا" مدعوم من حزب القانون والعدالة المحافظ القومي في حين يمثل رئيس بلدية وارسو حزب "المنصة المدنية" الوسطي وهو حزب المعارضة الرئيسي ووعد بتعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي بعد التوتر الذي خيم عليها منذ وصول حزب القانون والعدالة إلى السلطة.

المصدر | الخليج الجديد