أعلنت وسائل إعلام كويتية تورط مشاهير في تحويلات مالية مشبوهة بالتنسيق مع شركات استثمارية في قضية غسيل أموال كبرى.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان، إن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط الشبكة بناءً على تحريات تم رصدها على مدى أشهر وتتبع تحركاتهم في بضع مناطق بالبلاد، وبعد اكتمال التحريات اللازمة تم مداهمة موقع إقامة الرأس المدبر للشبكة الواقع في أحد الشاليهات بمنطقة بنيدر" في محافظة الأحمدي جنوب العاصمة الكويت.

وأضاف البيان: "تم مداهمة وتفتيش 4 مواقع أخرى يستخدمها المتهم وهي عبارة عن منزل ومزرعة وشقة في مدينة الكويت، وشقة في منطقة السالمية؛ حيث تم التحفظ على العديد من الممتلكات التي تم العثور عليها في المواقع المذكورة".

وألقى الأمن الكويتي القبض على أحد أفراد الشبكة في مطار الكويت الدولي قبل نجاحه في الهروب، دون الكشف عن هويته.

ووفق صحيفة "القبس" الكويتية، فإن قضية غسيل الأموال تضم 10 من المشاهير، تورطوا في تحويلات مالية مشبوهة بالتنسيق مع شركات استثمارية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر إن الأجهزة الأمنية بصدد استدعاء عدد من الشركات المتورطة في تلك التحويلات.

ورصدت التحريات الجارية تضخم أرصدة بعض هؤلاء المشاهير؛ حيث تجاوز رصيد أحدهم البنكي 20 مليون دينار، فضلا عن حيازة عقارات في الداخل والخارج، وسيارات فارهة وساعات ثمينة.

وأضافت المصادر أن الكثير من مشاهير السوشيال ميديا جنوا ثروات طائلة بالالتفاف على القانون وعبر إجراءات لتقنين عمليات غسل الأموال.

ولفتت إلى أن أسماء المشاهير المُبلّغ ضدهم أصبحت أمام النيابة العامة رسميا، وإن هناك جهتين ستدخلان على الخط، وتساعدان في التحرّيات السرّية عن مصدر هذه الأموال.

وأطلق ناشطون كويتيون وسم "غسيل المشاهير" الذي تصدر قائمة أكثر الوسوم انتشارا في الكويت والسعودية، حاصدا أكثر من 30 ألف تغريدة، طالب من خلالها المستخدمون بمحاسبة كل من يتثبت تورطه في قضية غسيل الأموال.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات