السبت 1 أغسطس 2020 06:42 ص

أدان وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، "الأعمال الضارة التي ارتكبتها الإمارات في ليبيا"، مؤكدا: "سنحاسبها في المكان والزمان المناسبين".

وقال "أكار" في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية، إن "أبوظبي ارتكبت أعمالا ضارة في ليبيا وسوريا"، مضيفا: "يجب سؤال أبوظبي ما الدافع لهذه العدائية، هذه النوايا السيئة، هذه الغيرة".

وتابع: "أنصح مصر بالابتعاد عن التصريحات التي لا تخدم السلام بليبيا بل تؤجج الحرب فيها".

ودعا الدول الداعمة لـ"حفتر" إلى التوقف عن دعمه قائلا: "إذا لم توقف الإمارات والسعودية ومصر وروسيا وفرنسا دعم الانقلابي حفتر فلن تستقر ليبيا".
 


وفي وقت سابق، أوضح وزير الدفاع التركي أن بلاده تقدم دعما لقوات الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها من قِبل الأمم المتحدة، مثل التدريب، والتعاون، والاستشارات، والدعم في المجال العسكري.

وأشار إلى أن ميليشيا "حفتر" كانت على وشك السيطرة على العاصمة طرابلس، لكن الدعم التركي للحكومة أسفر عن تغيير موازين القوى في البلاد.

ومؤخرا، استعادت قوات حكومة الوفاق بدعم تركي أغلب الأراضي التي سيطرت عليها قوات "حفتر"، في شمال غربي البلاد؛ لتنهي حملة شنها الأخير للسيطرة على طرابلس واستمرت 14 شهرا، قبل أن يتحدد خط الجبهة الجديد عند سرت والجفرة.

وقالت قوات حكومة "الوفاق" إنها ستستعيد، بدعم من تركيا، سرت وقاعدة الجفرة الجوية التي يسيطر عليهما "حفتر".

لكن مصر، التي تدعم "حفتر" مع روسيا والإمارات، هددت بالدفع بقوات إلى ليبيا في حال هاجمت قوات "الوفاق" سرت والجفرة.

المصدر | الخليج الجديد