الجمعة 7 أغسطس 2020 03:59 ص

دعت الخارجية الأمريكية، المجلس الوطني العرفي في أفغانستان "لويا جيرغا"، إلى إطلاق سراح سجناء "طالبان" المتبقين لدى الحكومة.

جاء ذلك، في بيان حمل توقيع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، الجمعة، قال فيه إن توصية واشنطن بالإفراج عن السجناء "تأتي لأن تلك العملية ستكون بمثابة إزالة للعقبة الأخيرة، أمام مفاوضات السلام الشامل في أفغانستان".

وأكد وزير الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة مستمرة في دعمها للوصول إلى سلام دائم وشراكة كبيرة مع أفغانستان.

وكان التليفزيون الأفغاني، أعلن الأحد الماضي، أن الرئيس الأفغاني "أشرف غني"، قرر الدعوة لعقد "لويا جيرغا" للتقرير بشأن سجناء لحركة "طالبان"، تطالب الحركة بإطلاق سراحهم، فيما تتحفظ كابول لتورطهم في جرائم بالغة الخطورة.

و"اللويا جيرغا" هو تقليد أفغاني قديم يعقد فيه مجلس وطني تمثل فيه كافة القبائل والإثنيات والانتماءات الدينية بحضور سياسيين لمناقشة قضايا وطنية كبرى، وهو ذو سلطة تشريعية.

وينعقد "لويا جيرغا"، الجمعة، على أن يستمر ما بين 3 إلى 5 أيام.

وفي وقت سابق، قال "غني"، إنه أطلق سراح 4600 سجين من "طالبان" من أصل 5 آلاف سجين تعهد بإطلاق سراحهم في اتفاق تم التوقيع عليه مع الولايات المتحدة و"طالبان"، في فبراير/شباط الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة.

غير أن "غني"، ذكر أنه ليست لديه "أي سلطة" بموجب دستور البلاد، لإطلاق سراح النزلاء الباقين، وهم الـ400 المدرجون على قائمة "طالبان" بسبب تورطهم في جرائم خطيرة.

وفي 29 فبراير/شباط الماضي، شهدت الدوحة اتفاقا بين الولايات المتحدة و"طالبان" يُمهد الطريق، وفق جدول زمني، لانسحاب أمريكي على نحو تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

ونص الاتفاق على إطلاق سراح 5 آلاف من سجناء "طالبان"، مقابل 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

يذكر أن أفغانستان تعاني حربا منذ أكتوبر/تشرين الأول 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي بحكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة"، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد