حذرت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، السبت، من خطر حدوث كارثة في موانئ النفط الليبية على غرار كارثة انفجار بيروت، بسبب تزايد الوجود العسكري مع وجود صهاريج بها مخزونات ضخمة منذ أشهر بسبب عمليات الإغلاق.

وقال رئيس المؤسسة "مصطفى صنع الله"، في رسالة مصورة، نُشرت على الموقع الإلكتروني للمؤسسة، إن "موانئ النفط مغلقة والتصدير متوقف، فاذا تعرضت خزانات النفط لأي مصدر حرارة.. أي مصدر اشتعال فستكون كارثة كبيرة جدا"، بحسب "رويترز".

وشبه رئيس المؤسسة الوطنية للنفط خطر حدوث كارثة بالانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، الثلاثاء الماضي.

وتغلق قوات "حفتر" بأوامر من الدول الداعمة لها حقول النفط وصهاريج التخزين وأنابيب نقل الخام والتصدير، زاعمين أن إيرادات النفط الليبي تستخدمه حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، لتمويل الإرهاب.

واستولت قوات "حفتر" ومرتزقة "فاجنر" الروسية على تلك المواقع، وسط تنديد من بعض الدول بهذه الخطوة، على رأسها الولايات المتحدة.

وحذرت "مؤسسة النفط"، التي مقرها في طرابلس، حيث توجد الحكومة المعترف بها دوليا، من إن الإغلاق أدى إلى مشكلات فنية في الحقول والموانئِ، وأن الأمور قد تتفاقم بسبب استمرار هذا الوضع.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات