الثلاثاء 11 أغسطس 2020 02:00 م

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "نايف فلاح الحجرف"، عن استنكاره التهديدات والتصريحات التي وجهها بعض المسؤولين في تركيا تجاه الإمارات.

وأكد "الحجرف" خلال لقائه سفير تركيا لدى السعودية "أردوغان كوك" في مقر الأمانة العامة الثلاثاء، "حرص مجلس التعاون على أمن واستقرار المنطقة وتطوير العلاقات مع دول الجوار بما يحقق المصالح المشتركة على أساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، والالتزام بمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة المبنية على حل الخلافات بالطرق السلمية وعدم استخدام القوة أو التهديد بها".

وأعرب الأمين العام عن استنكاره للتهديدات والتصريحات التي وجهها بعض المسؤولين في تركيا تجاه دولة الإمارات، معتبرا أن "أمن دول مجلس التعاون الخليجي كل لا يتجزأ، انطلاقا من مبدأ الدفاع المشترك في إطار مجلس التعاون، كما أكد على تمسك مجلس التعاون بالحفاظ على الأمن القومي العربي ورفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول العربية".

وقبل أيام، هاجم رئيس البرلمان التركي "مصطفى شنطوب"، بقوة وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش"، قائلا له إن هناك مسؤولين يطلقون تصريحات أكبر من حجمهم وحجم دولهم، وذلك في تصعيد جديد بين الدولتين، تعقيباً على مهاجمة "قرقاش" تركيا.

وقال "قرقاش" إنه ينبغي على تركيا التوقف عن التدخل في الشأن العربي، منتقدا تصريحات لوزير الدفاع التركي بخصوص ليبيا بالقول: "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

وجاءت تصريحات "قرقاش"، ردا على تصريحات وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" لقناة "الجزيرة" والتي قال فيها إن الإمارات أضرت بليبيا وسوريا، وإن تركيا ستحاسبها على ما فعلته في الوقت والزمان المناسبين.

ووصلت الخلافات بين تركيا والإمارات إلى ذروتها في الأسابيع الأخيرة مع تصاعد الحرب في ليبيا حيث تدعم أبوظبي قوات "خليفة حفتر"، مقابل دعم تركيا لقوات حكومة الوفاق والتي نجحت بفعل الدعم العسكري التركي بطرد قوات "حفتر" من العاصمة طرابلس ومحيطها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات