أصدر القضاء العسكري الجزائري أمرا دوليا باعتقال قائد الدرك الفار العميد "غالي بلقصير".

وحسب بيان لوزارة الدفاع، أمر "قاضي التحقيق العسكري في ولاية البليدة (جنوب العاصمة) بالقبض على بلقصير".

كما أصدر أمرا بوضع "المتهمين بونويرة قرميط (رتبة مساعد أول) ودرويش هشام (رتبة رائد) الحبس المؤقت بموجب أمر إيداع لدى المؤسسة العقابية العسكرية بالبليدة".

وأوضح البيان أن العسكريين الثلاثة متابعون "من طرف النيابة العسكرية بتهم الخيانة العظمى (الاستحواذ على معلومات ووثائق سرية لغرض تسليمها لأحد عملاء دولة أجنبية)"، دون تقديم تفاصيل أكثر حول القضية.

وقبل أيام، أعلنت السلطات الجزائرية تسلم "قرميط" من تركيا في إطار التعاون الأمني بين البلدين

ووفق وسائل إعلام جزائرية، فهذا العسكري كان سابقا يعمل في مكتب قائد الأركان الراحل الفريق "أحمد قايد صالح" الذي توفي نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

والعميد "بلقصير" قاد الدرك الوطني التابع لوزارة الدفاع بين عامي 2018 و2019، ويتواجد منذ إنهاء مهامه بدولة أوروبية، وفق وسائل إعلام محلية.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول