كشف مصدر كويتي مطلع عن فضيحة جديدة من جرائم الاعتداء على المال العام، شملت حصول مسؤول في بيت الزكاة الكويتي على رشوة نصف مليون دينار كويتي (مليون و633 ألف دولار أمريكي تقريبا)، مقابل ترسية مناقصة على إحدى الشركات.

وقال المصدر إنه جرى توقيف المسؤول الذي يعمل في مكان يُفترض أن يؤتمن مسؤولوه على حرمة الأموال التي تخص الضعاف والمساكين، بحسب ما نقلته صحيفة "القبس" الكويتية.

وأكد أن "النائب العام المستشار ضرار العسعوسي، أصدر قرارا أمس بحبس هذا المسؤول، وصاحب الشركة التي رشته، لمدة 21 يوما، مع إحالتهما إلى السجن المركزي".

وأضاف أن "وقائع القضية تتحصل عند تقدم شركات لمناقصة معلنة في بيت الزكاة بشأن تقديم وجبات غذائية لمحتاجين، حيث تقدمت الشركة الراشية ضمن عدد من الشركات، وجرى إرساء المناقصة عليها".

وأوضح أن المقابل بلغ "مليون دينار تقريباً، على أن تكون نسبة الفائدة التي تسلم إلى المسؤول المتهم نحو 50%، وهو ما تم بالفعل وقد اكتشف الأمر لاحقاً".

واعتبر المصدر أن ظهور قضايا الفساد وتزاحمها في الفترة الأخيرة دليل على أمور إيجابية، وتأكيد على أنه لن يفلت أحد من العقاب أياً كان، وأن سيف القانون مصلت على كل من تسول له نفسه أن تمتد يده إلى دينار واحد من المال العام.

المصدر | الخليج الجديد + القبس