أطلق رئيس الوزراء الماليزي السابق، "مهاتير محمد"، على حزبه السياسي الذي شكله حديثًا اسم "Pejuang" ، ويعني "المحارب".

وكشف "محمد" الذي شغل منصب رئيس وزراء ماليزيا مرتين في السابق عن اسم الحزب الجديد عبر حسابه على تويتر، وكتب عنه قصيدة نشرها في حسابه.

وقال: "تأسس حزبنا بسبب الوعي بأن الفساد يدمر الأمة، ويدمر الملايو".

وأضاف: "إذا كنت ترغب في الحصول على منصب ومال، فاختر طرفًا آخر، إذا كنت ترغب في استعادة كرامتك، احتفظ بحقوقنا، واختر "”Pejuang (المحارب)".

والجمعة، أعلن "مهاتير محمد" تأسيسه حزبا جديدا، وذلك بعد أكثر من شهرين على فصله من الحزب الحاكم.

وقال "مهاتير"، في مؤتمر صحفي، إن الحزب الجديد سيكون مستقلا ولن يتماشى مع ائتلاف المعارضة بقيادة "أنور إبراهيم"، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس".

وفي فبراير/ شباط الماضي، قدم "مهاتير محمد"، استقالته من منصبه، دون الإعلان عن الأسباب.

وفي نهاية الشهر ذاته، عيّن ملك ماليزيا السلطان "عبد الله أحمد شاه"، "محي الدين ياسين"، رئيسا للوزراء، خلفا لـ"مهاتير".

وفي خطابه بعد فوزه في الانتخابات العامة في 9 أيار/ مايو 2018، قال "مهاتير محمد"، إنه سيترك منصبه لـ"أنور إبراهيم"، بعد عامين تقريبًا وفقًا لقرار الائتلاف.

وكان "مهاتير محمد" تحالف مع "أنور إبراهيم" للإطاحة بـ"نجيب عبد الرزاق"، الذي كان رئيسا للوزراء في ذلك الوقت، لكن "إبراهيم" تحول إلى منافس لـ"مهاتير".

ومن المقرر عقد الانتخابات المقبلة بحلول سبتمبر/أيلول 2023، وسط تكهنات بإجراء انتخابات مبكرة.

المصدر | الأناضول