دافع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" عن وزارته إزاء اتهامات رسمية بعدم تقييمها بشكل كامل مخاطر سقوط ضحايا مدنيين في اليمن، على خلفية مبيعات أسلحة للسعودية في عام 2019.

وقال "بومبيو" في تصريحات خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء التشيكي، الأربعاء، إن وزارته التزمت تماما بالقواعد في كل خطواتها فيما يتعلق بمبيعات أسلحة للسعودية في عام 2019.

ووفق تقارير صدرت العام الماضي، تتراوح تقديرات القتلى بين 10 آلاف إلى أكثر من 70 ألف قتيل، غالبيتهم من اليمنيين. وبحسب تقارير فإن الغارات الجوية التي تقودها السعودية تسببت في مقتل ثلثي هذا العدد.

وفى وقت سابق هذا الأسبوع، خلص تقرير وضعه مفتش عام بوزارة الخارجية إلى أن وزارة الخارجية لم تقيم بشكل تام خطر وقوع ضحايا في صفوف المدنيين باليمن عندما مضت قدما في إتمام صفقة ضخمة لبيع ذخائر دقيقة التوجيه إلى السعودية في 2019.

وفي هذا الإطار علق "بومبيو" قائلا: فعلنا كل شيء حسب القواعد.. أنا فخور بالعمل الذي قام به فريقي. لقد حققنا نتيجة رائعة حقا. منعنا وقوع خسائر في الأرواح.

وكان الكونجرس طلب إجراء تحقيق في قرار إدارة الرئيس "دونالد ترامب" في مايو/ أيار 2019 بالمضي قدما في مبيعات أسلحة بقيمة 8 مليارات دولار للسعودية ودول أخرى، متجاوزة عملية المراجعة في الكونجرس من خلال الإعلان عن حالة طارئة بسبب التوترات مع إيران.

ولم يحضر وزير الخارجية جلسة للمراجعة حول التقرير، وقدم بدلا من ذلك بيانا مكتوبا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات