الجمعة 21 أغسطس 2020 04:56 م

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، استئناف إنتاج وتصدير ⁧‫الخام للخارج، الجمعة، عقب اتفاق أطراف الصراع على وقف إطلاق النار.

وقالت المؤسسة في بيان، إنها استأنفت تصدير الخام، على أن تبقى إيراداته في حساب للمؤسسة في المصرف الليبي الخارجي؛ لحين التوصل إلى اتفاق سياسي. 

وفي وقت سابق، الجمعة، اتفق المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس نواب طبرق الموالي لـ"خليفة حفتر"، في بيانين متزامنين، على الوقف الفوري لإطلاق النار.

وأوضح بيان الرئاسي أن "تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقتي سرت (شمال) والجفرة (وسط) منزوعتي السلاح، وتقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلها".

كما دعا إلى "إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال مارس/آذار المقبل، وفق قاعدة دستورية مناسبة يتم التوافق عليها بين الليبيبن".

فيما ذكر بيان مجلس نواب طبرق أن "وقف إطلاق النار يجعل من مدينة سرت مقرا مؤقتا للمجلس الرئاسي الجديد، يجمع كل الليبيين ويقربهم، وتقوم قوة شرطية أمنية رسمية من مختلف المناطق بتأمينها تمهيدا لتوحيد مؤسسات الدولة".

يأتي ذلك عقب نحو شهرين، على حشد الطرفين قواتهما حول سرت والجفرة، بينما دعت الولايات المتحدة وألمانيا لجعلهما منطقة منزوعة السلاح وفتح الحقول والموانئ النفطية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، تمكن الجيش الليبي من تحرير معظم المنطقة الغربية للبلاد من قوات الجنرال "حفتر" والمرتزقة الأجانب.

وشنت قوات "حفتر"، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل/نيسان 2019؛ ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن تتكبد خسائر واسعة، وتبدأ دعوات واسعة، حاليا للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

وتعاني ليبيا منذ سنوات، صراعا مسلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع قوات "حفتر"، الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات