بدأ وسم "الثورة بدأت" بالانتشار على نطاق واسع في "تويتر"، بالتزامن مع المظاهرات التي خرجت نهار الأحد واستمرت حتى فجر الإثنين، في مناطق ومدن مصرية استجابة لدعوة مقاول الجيش السابق "محمد علي"، للمطالبة برحيل الرئيس "عبدالفتاح السيسي".

ونشر ناشطون صورا وتسجيلات قالوا إنها لمظاهرات ما زالت مندلعة في عدد من القرى والبلدات المصرية، منها قرى الجيزة، والإسكندرية، والبحيرة، ومدينة نصر، وأسوان، والقليوبية، وأسيوط، وغيرها، وغردوا على هاشتاجات "يسقط يسقط حكم العسكر، وخليك فالشارع"، وسط دعوات للتظاهر في ميدان التحرير وسط القاهرة.

ورغم الاستنفار الأمني والتشديد من قبل قوات الأمن، ردد المتظاهرون هتافات مناوئة لـ"السيسي"، تطالب برحيله عن السلطة، مُعبّرين عن غضبهم ورفضهم التام للممارسات والإجراءات التي يقوم بها، التي كان آخرها فرض "قانون التصالح في مخالفات البناء"، الذي أثار تطبيقه غضبا واسعا في البلاد.

كما أظهرت مقاطع مصورة إقدام المحتجين على تحطيم سيارات للشرطة أثناء اقتحامها للمظاهرات ومحاولة تفريقها بالقوة، وسط أنباء عن اعتقالات في صفوف المتظاهرين.

وجدد "محمد علي"، الأحد، دعوته للمصريين إلى الوحدة والنزول إلى الشارع لإسقاط حكم "السيسي"، وضد الفقر والتهميش وكسر الخوف، وفق تعبيره، ومن المتوقع خروج مظاهرات جديدة الإثنين، وفق ناشطين.

وكان مقاول الجيش السابق قال لـ"الجزيرة مباشر"، عشية 20 سبتمبر/أيلول  إن هناك احتقانا شعبيا في مصر وغضبا غير مسبوق، لافتًا إلى أن نزول الشعب للميادين سينهي حكم "السيسي".

وتأتي دعوات الثورة ضد "السيسي" منذ أسابيع، في خضم غضب متصاعد بين المصريين بسبب قرارات هدم عدد كبير من المنازل والمساجد يجري تنفيذها حاليا على قدم وساق بعد تصريحات لـ"السيسي" هدد فيها باستخدام الجيش في عمليات الإزالة إذا تطلب الأمر.

ومنذ أسابيع، تتواصل الدعوات عبر منصات التواصل الاجتماعي للنزول إلى الميادين للاحتجاج ضد "السيسي" والأوضاع الاقتصادية والسياسية في البلاد.

وسبق أن خرجت احتجاجات نادرة يومي 20 و27 سبتمبر/أيلول من العام الماضي استجابة لدعوات سابقة أطلقها "محمد علي" بعد نشره سلسلة فيديوهات حظيت بتفاعل الملايين اتهم فيها "السيسي" وزوجته انتصار وابنهما "محمود" وقيادات في الجيش، بالفساد وسرقة المال العام لصالح الرفاهية وبناء القصور.

وتأتي هذه المظاهرات استجابة لدعوات النزول للشارع ضد نظام "السيسي" في 20 سبتمبر/أيلول، التي دعا لها المقاول المصري، "محمد علي".

 

المصدر | الخليج الجديد