الخميس 24 سبتمبر 2020 03:37 م

تسلمت مصر من الإنتربول الدولي، الخميس، عددًا من المتهمين في قضية اغتصاب فتاة داخل فندق بالقاهرة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"جريمة فيرمونت".

وقالت مصادر مطلعة على التحقيقات في قضية فتاة فيرمونت، إنَّ مأمورية من الإنتربول تمكّنت صباح اليوم، من إعادة 3 متهمين وهم: "نجل حلمي طولان (مدرب كرة القدم الشهير) وعمروحسين محمود إسماعيل، وشقيقه خالد، بعد إلقاء القبض عليهم في لبنان منذ عدة أيام"، وفق إعلام محلي.

والأربعاء، كشفت وسائل إعلام مصرية، أن "شادي" نجل المعارض المصري المقيم في الخارج "أيمن نور"، ليس له علاقة بالواقعة، ولم يتواجد داخل الفندق، مسرح الجريمة.

ويعد نجل "نور" أحد كبار المتضامنين مع ضحية جريمة فيرمونت، التي تربطهما صداقة، ما جعل اسمه مرتبطاً بالقضية، بحسب "القاهرة 24".

كذلك تبين عدم تورط "محمد"، الشهير بـ"بيبو"، نجل رجل الأعمال الراحل قبل أيام، "محمد فريد خميس".

وتشير تفاصيل جديدة، إلى أن ضحية فيرمونت كانت على علاقة بالإعلامية "رضوى الشربيني"، التي ساعدتها في إثارة القضية، والوصول بها إلى القضاء.

ويعود أصل القضية، إلى أنه في عام 2014، أُقيم حفل داخل فندق "فيرمونت نايل سيتي"، في ضواحي القاهرة.

وبعد الحفل، استدرجت مجموعة من الشباب إحدى الفتيات، خدّروها بمشروب، ثم فقدت وعيها، اقتادوها إلى إحدى غرف الفندق، وتناوبوا على اغتصابها، وفيما بعد، كتب الجناة أحرف أسمائهم الأولى على جسدها، وصوروها بشكل متتالي.

وعادت هذه القضية إلى الواجهة من جديد بعد أن تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وتلقي النيابة بلاغا جديدا.

وكانت النيابة العامة المصرية تلقت في 4 أغسطس/آب الماضي، خطابا من المجلس القومي للمرأة (حكومي)، مرفقا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس حول تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيا خلال عام 2014 داخل فندق "فيرمونت نايل سيتي" بالقاهرة، وقاموا بتسجيل الواقعة في فيديو ومشاركته عبر الإنترنت.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات