الخميس 24 سبتمبر 2020 04:52 م

قال العاهل البحريني، "حمد بن عيسى آل خليفة"، الخميس، إن بلاده تؤيد حصول الفلسطينيين على حقوقهم وإقامة دولتهم المستقلة.

وأضاف، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن المنامة تؤيد حل الدولتين كأساس لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتابع "آل خليفة" أن "الإعلان عن إقامة علاقات مع إسرائيل، تأكيد على مد يدنا للسلام"، لافتا إلى أن "اتفاق السلام مع إسرائيل جاء مقابل وقف ضم أراض فلسطينية".

والإثنين الماضي، وصف ملك البحرين التوقيع على اتفاق التطبيع مع إسرائيل بأنه "إنجاز تاريخي مهم على طريق تحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط".

وزعم الملك، خلال ترؤسه جلسة لمجلس الوزراء، أن التوقيع على الاتفاق "يحقق تطلعات شعوب المنطقة للأمن والاستقرار والنماء بمختلف دياناتهم، ويرسخ روح التعايش التي عرفت بها مملكة البحرين دائما".

وأضاف: "من بين الأهداف التي ارتأيناها وسعينا من أجلها من خلال إعلان تأييد السلام، هو أن يدرك العالم بأن السلام هو رسالتنا وخيارنا الاستراتيجي، وأن التسامح والتعايش يشكلان إحدى أهم سمات هويتنا البحرينية الأصيلة".

وقبل يومين، زعم ولي عهد البحرين "سلمان بن حمد آل خليفة"، أن اتفاق التطبيع بين بلاده وإسرائيل "سيرسخ دعائم الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة"، وذلك خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، حسب وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا).

وفي 15 سبتمبر/أيلول الجاري، وقع "نتنياهو" ووزير خارجية البحرين "عبداللطيف الزياني" ووزير الخارجية الإماراتي "عبدالله بن زايد" اتفاقين لتطبيع العلاقات رسميا بالبيت الأبيض.

وبذلك تنضم الإمارات والبحرين إلى مصر والأردن في إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات