الخميس 24 سبتمبر 2020 06:17 م

قالت وسائل إعلام أمريكية إن هناك حالة تراجع مفاجئة في موقف القوى العراقية الموالية لإيران، مرجعة الأمر إلى تحذيرات أمريكية وصلت لتلك القوى، عبر رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي"، بتوجيه رد صارم على أية جهة تستهدف مصالحها في العراق.

وقالت قناة "الحرة" الأمريكية إن أبرز التحولات جاءت من زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" عبر تغريدة في "تويتر" انتقد فيها بعض "الفصائل" المنضوية تحت مظلة هيئة الحشد الشعبي، واتهمها بالوقوف وراء عمليات الاغتيال والقصف التي تحدث في العراق.

وأضافت أن قوى أخرى مدعومة من إيران لم تنتظر كثيرا، لترد بمواقف مشابهة لخطوة "الصدر"، حيث أعلن "ائتلاف الفتح" بزعامة "هادي العامري" رفضه وإدانته "أي عمل يستهدف البعثات الدبلوماسية"، داعيا "القضاء والأجهزة الأمنية إلى الوقوف بحزم وقوة وإنهاء مسلسل الخطف والاغتيالات وإثارة الرعب بين الناس".

وبالتزامن، أصدرت "هيئة الحشد الشعبي" بيانا هي الأخرى تبرأت فيه من "أي عمليات مشبوهة ونشاط عسكري غير قانوني يستهدف مصالح أجنبية أو مدنية".

وهذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها "هيئة الحشد" و"تحالف الفتح" بيانات إدانة لاستهداف البعثات الأجنبية في العراق، بعد نحو عام على تصاعد الهجمات الصاروخية ضد سفارة الولايات المتحدة في بغداد وبعض المعسكرات العراقية التي تضم جنودا أمريكيين.

ونقلت "الحرة" عن مصادر في "الحشد الشعبي" قولها إن التغيير في مواقف هذه الأطراف "جاء بعد اجتماع عقد مؤخرا بين رئيس الحكومة "مصطفى الكاظمي" والقوى الشيعية أبلغهم خلاله أن الولايات المتحدة هددت باعتبار كل من يسكت عن الهجمات التي تستهدف البعثات الدبلوماسية، شريكا بها وستتم محاسبته بشدة".

وأضافت المصادر أن "أطرافا في تحالف الفتح ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض أبدوا مخاوف من احتمال تعرضهم لعقوبات أمريكية قاسية، مما سيهدد مصالحهم ويقوض مستقبلهم السياسي".

وتابعت أن الرئيس العراقي "برهم صالح" أوصل الرسالة ذاتها لهذه الجهات في اجتماع جرى ببغداد أيضا مؤخرا.

ويرى مراقبون أن خطوة قادة الميليشيات الموالية لطهران هذه لم تجر بعيدا عن إيران التي نددت السبت الماضي بالهجمات ضد البعثات الدبلوماسية في العراق ودعت الحكومة إلى تشديد إجراءاتها الأمنية لمنع تكراراها، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زادة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات