الأحد 27 سبتمبر 2020 08:57 ص

قالت عضو مجلس بلدية طهران "زهراء صدر نوري"، إن "15 ألف قبر أصبحت جاهزة في طهران لأوقات الأزمات"، وفقا لما نقله موقع "إيران إنترناشيونال" المعارض.

وأضافت "نوري": "عندما تمتلأ هذه القبور سنجد بديلا، ولا توجد مشكلة في هذا المجال".

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب الوضع الصحي "المتأزم" بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد في العاصمة الإيرانية، في ظل أزمة اقتصادية خانقة تمر بها البلاد بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، على خلفية برنامج طهران النووي.

ومنذ بداية الجائحة، سجلت إيران 443 ألفا و86 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، فيما أودى الفيروس التاجي بحياة 253 ألفا و94 شخصا إيرانيا، وفق إحصائية جامعة "جونز هوبكنز".

وتعد إيران من أكثر الدول تضررا بمرض "كوفيد-19" الناجم عن الفيروس، كما أنها تعتبر بؤرة تفشي الوباء في الشرق الأوسط، بعد أن نقلت الفيروس لعشرات من دول المنطقة.

وكشفت رئيسة لجنة الصحة في مجلس بلدية طهران "ناهيد خداكرمي"، عن وفاة 12 ألف شخص في العاصمة فقط جراء الفيروس منذ بداية الوباء.

في المقابل، أكد رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران "علي رضا زالي"، أن العاصمة الإيرانية أصبحت في وضع صحي "متأزم تماما"، داعيا إلى فرض قيود وإجراءات على الحركة والتنقل لمدة أسبوع.

وقال "زالي" في مؤتمر صحفي، إن هناك "منحى تصاعديا" للإصابات بفيروس كورونا المستجد في طهران، مضيفا: "ظروف كورونا في طهران لا تزال في وضع متأزم وخطير".

ولم تقدم إيران إحصائيات تفصيلية عن عدد الإصابات والوفيات بحسب كل محافظة، في الوقت الذي تحظى فيه الأرقام الرسمية بتشكيك في الداخل والخارج.

وسبق لطهران أن أغلقت صحيفة محلية بسبب نشرها مقابلة مع عالم الأوبئة "محمد رضا محبوبفر" الذي شكك في الأرقام المعلنة من جانب السلطات في بلاده، إذ قال إن "الأرقام التي أعلنها المسؤولون لا تمثل سوى 5% من الأعداد الحقيقية" للإصابات والوفيات في إيران.

وفي يوليو/تموز الماضي، قال الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، عبر كلمة متلفزة ، إن نحو 25 مليون إيراني ربما أصيبوا بالفيروس التاجي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات