الأحد 27 سبتمبر 2020 08:56 ص

كشفت صحيفة أمريكية أن إلقاء الخطب العامة في المؤتمرات والمنتديات وصفقات الكتب تدر ملايين الدولارات على رؤساء الولايات المتحدة السابقين، بما يفوق كثيرا ما تقاضوه أثناء خدمتهم بالبيت الأبيض.

وذكرت "بزنس إنسايدر" أن الرئيس الأمريكي يحصل على راتب سنوي يقدر بنحو 400 ألف دولار، إضافة إلى المخصصات الأخرى كالإقامة والسفر وغيرها من النفقات التي تتولي أمرها الدولة، وبعد مغادرته لمنصبه يحصل على معاش سنوي مقداره 210 آلاف و700 دولار.

لكن الرؤساء السابقين: "باراك أوباما"، و"جورج بوش الابن"، و"بيل كلينتون"، يحصلون على مصادر دخل أخرى، أعلى بكثير من قيمة المعاش.

فالظهور العام للرؤساء السابقين وإلقائهم الخطابات يعد مصدر دخل كبير بالنسبة لهم، إذ يتقاضى "أوباما"، على سبيل المثال، ما يصل إلى 400 ألف دولار مقابل المشاركة في ملتقى حواري، حسب تقرير سابق لصحيفة "لوس أنجلس تايمز".

أما "كلينتون" و"جورج  بوش الابن" فيتقاضيان ما بين 200 ألف دولار إلى 700 ألف دولار، على التوالي.

ويعتبر نشر الكتب بعد ترك المنصب الرئاسي أيضا من الأمور المألوفة التي اعتاد عليها الرؤساء الأمريكيون السابقون.

ففي عام 2017، وقع "باراك" و"ميشيل أوباما" صفقة مشتركة مع "Penguin Random House" بقيمة تزيد عن 60 مليون دولار، حسب "فايننشال تايمز".

وسبق أن نشر "أوباما" مع هذه الدار كتابين بما في ذلك مذكراته "أحلام من أبي: قصة عرق وإرث".  وصدر كتاب "أن تصبح" لـ"ميشيل أوباما"، في أوائل عام 2019، كما سيُتاح كتاب "باراك أوباما"، "أرض الميعاد"، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس".

وحصل "كلينتون" على حوالي 14 مليون دولار مقابل صفقة كتاب ما بعد الرئاسة، كما ذكر موقع "فوكس"، فيما حصل "جورج بوش الابن" على مبلغ 10 ملايين دولار، وفقا لـ"فايننشال تايمز".

كما يجني الرؤساء الأمريكيون السابقون عوائد مجزية جدا من عضوية مجالس الشركات والمناصب الفخرية، ففي عام 2016، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن "كلينتون" جنى 18 مليون دولار كمستشار فخري لمدرسة ربحية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات