الاثنين 28 سبتمبر 2020 02:46 م

أجرى مستشار الأمن الوطني العراقي "قاسم الأعرجي"، مباحثات مع السفير الأمريكي لدى العراق "ماثيو تولر"، في بغداد، اليوم الإثنين، وذلك حسبما أفاد بيان صادر عن الأمن الوطني في العراق.

 

وتأتي مباحثات اليوم، بالتزامن مع أنباء متواترة حول اعتزام واشنطن غلق سفارتها لدى العراق؛ ردا على هجمات فصائل مدعومة من طهران على مصالح أمريكية بالعراق.

والأحد، ذكرت وسائل إعلام أمريكية، بينها صحيفة "واشنطن بوست"، أن الولايات المتحدة قد تغلق سفارتها في بغداد 90 يوماً، ردا على هجمات الفصائل المدعومة من طهران على المصالح الأمريكية في البلاد.

والجمعة، أعلن رئيسا الوزراء "مصطفى الكاظمي"، والبرلمان "محمد الحلبوسي"، عن دعمهما لمقترح تقدم به زعيم "التيار الصدري" "مقتدى الصدر"، للتحقيق في الهجمات المتكررة التي تستهدف السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وتقديم الجناة للعدالة.

وجاء المقترح بعد بيانات صدرت الجمعة عن أطراف مختلفة بينها "الحشد الشعبي" الشيعي، وتحالف "الفتح" بزعامة "هادي العامري" المقرب من إيران، تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.

وفيما يعد أول تصريح له عن العلاقات بين البلدين عقب تلك الأنباء المتواترة، أكد السفير الأمريكي دعم بلاده "للحكومة العراقية في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب، والمساعدة في تخطي التحديات الراهنة".

بدوره أعرب "الأعرجي" عن تطلع بلاده "أن تشهد المرحلة الحالية مزيدا من الاستقرار والهدوء لتنعم المنطقة والعالم بالأمن والاستقرار".

ووفق بيان الأمن الوطني بالعراق، تطرقت المباحثات إلى "تعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات، والسبل الكفيلة بتطوير العلاقة المتنامية بين البلدين".

وعلى الرغم من عدم كشف السلطات العراقية عن هوية الجهات التي تستهدف البعثات الأجنبية والمصالح الأمريكية في البلاد، لكن الولايات المتحدة الأمريكية تتهم ميليشيات مسلحة مدعومة من إيران باستهداف سفارتها في العراق وقوات التحالف الدولي والمتعاونين معها.

من جانبها، جددت طهران رفضها للهجمات المتكررة التي استهدفت بعثات دبلوماسية في العراق.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سعيد زاده"، خلال مؤتمر صحفي اليوم الإثنين، رفض بلاده التعرض بأي شكل من الأشكال لمقرات البعثات الدبلوماسية.

ولفت "زاده" إلى أنه في الفترة السابقة تعرضت مقرات دبلوماسية إيرانية إلى اعتداءات بتحريض من دول أجنبية، على حد قوله.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات