السبت 17 أكتوبر 2020 10:11 م

أعلنت إيران، ليل السبت، أن الحظر الدولي على تسليحها قد انتهى سريانه اعتبارا من الأحد، وذلك في خطوة يتخوف مراقبون من أن تؤدي إلى تكثيف تسليح المليشيات المسلحة الموالية لها في عدة دول.

وقالت الخارجية الإيرانية، في بيان صادر عنها في الساعات الأولى من صباح الأحد، إن رفع حظر التسلح سيسمح لإيران باستيراد وتصدير السلاح وإجراء التعاملات المالية المرتبطة بذلك وفقا لسياساتها الدفاعية. 

وشدد البيان على أن طهران لا ترى مكانا لأسلحة الدمار الشامل في استراتيجيتها الدفاعية.

وأوضحت الوزارة أن انتهاء حظر التسلح على إيران يتم بشكل آلي ولا يحتاج لبيان أو قرار جديد من مجلس الأمن الدولي.

وأشارت إلى أنه يمكن لإيران منذ اليوم تأمين أي أسلحة أو معدات تلزمها ومن أي مصدر كان ودون أي قيود قانونية وبناء على الحاجات الدفاعية.

وقالت الخارجية الإيرانية: "لن نعترف بفرض أي قيود مالية أو اقتصادية أو في مجال الطاقة والتسلح".

يذكر أن الولايات المتحدة حاولت تمديد حظر التسليح المفروض على إيران، لكن فرنسا وألمانيا وبريطانيا رفضت الأمر، مما حدا بواشنطن إلى المضي قدما في تطبيق آلية العقوبات الأممية على إيران بموجب "آلية الزناد"، وأعلنتها من طرف واحد، في 20 سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات