اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية 6 عناصر في الاستخبارات العسكرية الروسية بشن هجمات إلكترونية في العالم، استهدفت خصوصا شبكة الكهرباء في أوكرانيا والانتخابات في فرنسا العام 2017 والألعاب الأولمبية عام 2018.

وقال "جون ديمرز" مسؤول الأمن القومي في وزارة العدل في مؤتمر صحفي إن العناصر الستة "متهمون بشن سلسلة هجمات معلوماتية هي الأكثر تدميرا وتسببا باضطرابات (بين هجمات) تنسب إلى مجموعة واحدة".

ويُتهم هؤلاء القراصنة بأنهم نفذوا عملياتهم بين 2015 و2019.

ويقول القضاء الأمريكي إن عمليتهم الأولى تمثلت في هجوم على شبكة الكهرباء في أوكرانيا ما تسبب بحرمان السكان التدفئة خلال الشتاء.

ويشتبه بأنهم شنوا بعدها هجوما بواسطة الفيروس "نوتبيتيا" في يونيو/حزيران 2017 والذي أصاب آلاف أجهزة الكمبيوتر في أنحاء العالم متسببا باضطراب في بنى تحتية محددة الوظيفة، على غرار وسائل مراقبة موقع الحادث النووي في تشيرنوبيل وميناءي بومباي وأمستردام.

ولفت "ديمرز" إلى أن "المتهمين ساندوا أيضا عملية قرصنة في الأيام التي سبقت الانتخابات الفرنسية في 2017".

وفي 2018، تم استهداف الألعاب الأولمبية الشتوية التي أُجريت في كوريا الجنوبية في غياب البعثة الروسية التي لم تتمكن من المشاركة إثر اتهامها باستخدام منشطات.

وكثيرا ما اتهمت واشنطن موسكو بشن هجمات إلكترونية تستهدف مصالح وهيئات أمريكية، من بينها التدخل في سباق الرئاسة الأخير الذي أسفر عن فوز "دونالد ترامب".

المصدر | الخليج الجديد + أسوشيتد برس