الخميس 29 أكتوبر 2020 06:39 ص

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، إنّ خطر تعرّض تركيا لعقوبات أمريكية بعد اختبارها منظومة "إس-400" الصاروخية الروسية للدفاع الجوي، ليست بعيدة وباتت "حقيقية".

وأوضح المسؤول عن مبيعات الأسلحة في الوزارة "كلارك كوبر"، الأربعاء، أنّ "العقوبات فكرة باتت مطروحة إلى حدّ بعيد"، بعد أن بدأت السلطات التركية اختبار منظومة الدفاع الجوي الروسية التي تقول واشنطن إنّها تتعارض وعضوية تركيا في حلف شمال الأطلسي.

ويمكن للإدارة الأمريكية أن تفرض على أنقرة عقوبات اقتصادية بموجب قانون أقرّه الكونجرس، بشبه إجماع في 2017، "لمواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات".

وينصّ القانون بشكل خاص على فرض عقوبات بصورة تلقائية عندما تبرم دولة ما "صفقة مهمّة"، مع قطاع التسليح الروسي.

ولفت "كوبر"، إلى أنّ واشنطن أبلغت منذ العام الماضي حليفتها الاستراتيجية أنقرة، أنّ الخط الأحمر بالنسبة للولايات المتّحدة، سيكون تشغيل منظومة "إس-400" التي اشترتها أنقرة من موسكو في 2017، في إطار تقاربها مع موسكو.

وقال: "لقد أوضحنا لأنقرة أنّ اختبار صواريخ إس-400 غير مقبول على الإطلاق"، مشيراً إلى أنّ الإدارة الأمريكية ما زالت تبذل جهوداً "لإقناع تركيا بعدم تشغيل صواريخ إس-400".

وشدّد الدبلوماسي الأمريكي، على أنّ بلاده تسعى مع ذلك إلى تجنّب القطيعة مع تركيا.

ومنتصف الشهر الجاري، أصدرت تركيا إخطار تقييد المجال الجوي والبحري قبالة ساحلها على البحر الأسود، للسماح بإجراء اختبارات إطلاق، تشمل منظومة الدفاع الروسية "إس-400"، بعد أسبوع من نقلها إلى المنطقة.

وقال "كوبر": "نحن بالتأكيد نبذل قصارى جهدنا من أجل بقاء تركيا في المعسكر الغربي"، معتبراً أنّ "استبعاد تركيا لن يصبّ في مصلحة أحد باستثناء روسيا".

وكان "أردوغان"، قد ردّ بشدّة، على التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات على بلاده إذا شغّلت المنظومة الصاروخية الروسيّة.

ويعد نظام دفاع صواريخ أرض-جو "إس-400"، واحدا من أكثر الأنظمة تقدما في العالم، وهو مزود برادار متوسط إلى طويل المدى يمكنه رصد وتتبع الطائرات القادمة، وتوجيه وابل من الصواريخ على أهدافه إلى مدى يصل إلى 400 كيلومتر.

وبينما اختبرت أنقرة بالفعل نظام هذه الصواريخ أرض/جو العام الماضي، فإن المزيد من التدريبات يمكن أن يؤجج التوتر مع الولايات المتحدة، شريكتها في حلف شمال الأطلسي، والتي عارضت بشدة شراء المنظومة من موسكو على أساس أن صواريخ "إس-400"، تهدد أنظمة الدفاع التابعة للحلف.

وردت واشنطن العام الماضي، بوقف مشاركة تركيا في برنامج طائرات "إف-35"، وهددت بفرض عقوبات عليها.

المصدر | الخليج الجديد