الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 08:52 ص

عقد مسؤولون أمريكيون وكويتيون رفيعو المستوى، الإثنين، جلسة عمل ثنائية افتراضية حول الأمن، بحثوا خلالها تعزيز التعاون الثنائي في مجالات عدة تشمل مكافحة الإرهاب والأمن السيبراني وتطبيق القانون، والتنسيق الثنائي بشكل أوثق فيما يتعلق بالمساعدة القانونية المتبادلة.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الكويت "إلينا رومانوسكي": "أفخر بمدى التقدم الذي أحرزناه خلال مباحثاتنا حول الأمن"، لافتة إلى أن "كلا من البلدين يرغبان في الحفاظ على أمن البلدين وبإمكاننا تعزيز هذه الجهود من خلال التعاون على مكافحة الإرهاب والأمن السيبراني وجميع جوانب الشؤون الأمنية".

وذكرت "إلينا" أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم الخبرة والمساعدة فيما يتعلق بالأمور الأمنية التي تهم الكويت.

 وركزت المباحثات على مكافحة تمويل الإرهاب والأمن السيبراني وتعزيز العلاقة بين البلدين فيما يخص تطبيق القانون.

جاء ذلك ضمن الجولة الرابعة للحوار الاستراتيجي الأمريكي الكويتي، وشارك في جلسة العمل الافتراضية كل من منسق مكافحة الإرهاب لدى وزارة الخارجية الأمريكية السفير "نايثن سايلز"، ومساعد الوزير بالإنابة في وزارة الخزانة الأمريكية "بول أهيرن"، ومساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي السفير "ناصر الصبيح"، كما انضم إلى المجموعة ممثلو عدد من المؤسسات من بينها وزارة الداخلية ووزارة العدل وغيرها.

كما حضرها من الجانب الأمريكي كل من سفيرة الولايات المتحدة لدى الكويت "إلينا رومانوسكي"، ونائب مساعد وزير العدل الأمريكي "بروس شوارتز"، والنائب الأول لمساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط "جوي هود"، ونائب منسق الشؤون السيبرانية بوزارة الخارجية الأمريكية "ميشال ماركوف".

وانطلق الحوار الاستراتيجي الأمريكي-الكويتي للمرة الأولى بين البلدين قبل 4 سنوات، ويتألف من سلسلة اجتماعات سنوية رفيعة المستوى تؤطر عمل البلدين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات