الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 08:38 م

تصدت المنظومة الدفاعية التابعة للسفارة الأمريكية في بغداد، الثلاثاء، لهجوم بصواريخ الكاتيوشا، فيما تبنت جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "أصحاب الكهب" الهجوم. 

ونقل موقع قناة "الحرة" الأمريكية عن مصدر أمني عراقي قوله إن منظومة "C-RAM" الدفاعية تصدت لصواريخ الكاتيوشا بنجاح؛ حيث أسقطت "عددا منها كادت أن تصيب مبنى السفارة وسط المنطقة الخضراء". 

وفيما لم يحدد المصدر عدد الصواريخ أو المكان الذي انطلقت منه، قالت قناة "سكاي نيوز" الإماراتية الإخبارية، نقلا عن مصادر في بغداد، إن عددهم خمسة.

ونقلت القناة عن مصادر بوزارة الدفاع الأمريكية إنه تم استهداف المنطقة الخضراء والسفارة الأمريكية في بغداد بصواريخ مصدرها التنظيمات الموالية لإيران.

فيما أعلنت السفارة الأمريكية تفعيل "C-RAM" الدفاعية لصد الصواريخ.

بينما نقلت وسائل إعلام عراقية بيانا لجماعة تطلق على نفسها "أصحاب الكهف" تتبنى فيه الهجوم الصاروخي على السفارة الأمريكية ببغداد.

ويأتي هذا التصعيد في وقت تشير المعلومات إلى عزم الولايات المتحدة تخفيض عديد قواتها في أفغانستان والعراق، بحلول الشهر المقبل.

واليوم، أعلن البنتاجون أن الولايات المتحدة ستخفض عديد قواتها في العراق وأفغانستان إلى 2500 جندي بحلول يناير/كانون الثاني 2021، في عدد هو الأدنى منذ بدء خوضها عمليات قتالية في هذا البلد قبل عقدين.

وقال وزير الدفاع بالوكالة "كريستوفر ميلر" إن نحو ألفي جندي سيغادرون أفغانستان، على أن يغادر 500 آخرون العراق؛ بحيث لا يبقى سوى 2500 جندي أمريكي لكل من البلدين".

وأوضح "ميلر" أن هذا القرار يعكس رغبة الرئيس "دونالد ترامب" في "إنهاء حربي أفغانستان والعراق بنجاح ومسؤولية وإعادة جنودنا الشجعان إلى الوطن".

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات