شن النواب الديمقراطيون التقدميون في مجلس النواب الأمريكي، هجوما حادا على وزير الخارجية "مايك بومبيو"، واعتبروا زيارته للمستوطنات الإسرائيلية دعما لانتهاكات الاحتلال للقانون الدولي.

وطالب 40 نائبا في رسالة إلى "بومبيو"، بالضغط على حكومة الاحتلال لوقف أي عمليات هدم أخرى، متهمين "إسرائيل" بالضم الزاحف.

وشددت الرسالة على ضرورة إدانة قيام كيان الاحتلال الإسرائيلي بهدم قرية فلسطينية ريفية بدوية، ما تسبب في نزوح العشرات من الفلسطينيين، بحسب "القدس العربي".

وأكدت الرسالة أن "الضم الزاحف سياسة يجب أن لا تقبلها الولايات المتحدة إذا رغبت في السلام بالمنطقة".

وجاء في الرسالة، التي رعاها رئيس التكتل التقدمي النائب "مارك بوكان"، أن الإجراء الإسرائيلي هو انتهاك لحقوق الإنسان وانتهاك للقانون الدولي.

وتأتي الرسالة ردا على هدم كيان الاحتلال الإسرائيلي في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، للقرية البدوية في خربة حمصة، والتي كانت تتألف من أكثر من 100 خيمة وحظيرة.

ويعتزم "بومبيو" بدء زيارة رسمية إلى إسرائيل الأسبوع المقبل، تشمل تفقد مرتفعات الجولان السورية المحتل منذ العام 1967، والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة.

وبذلك، يعتبر "بومبيو" أول وزير خارجية أمريكي يزور مرتفعات الجولان المحتل، والمستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات