السبت 21 نوفمبر 2020 08:24 م

اجتمع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، السبت، في قطر بشكل منفصل مع وفدي المفاوضين من حركة طالبان والحكومة الأفغانية.

ولم يعلن حتى الآن عن أي انفراجة في المحادثات بين طالبان والحكومة الأفغانية قبيل بدء عملية الانسحاب الأمريكي من أفغانستان.

وجاء لقاء "بومبيو" بشكل منفصل مع وفد الحكومة الأفغانية وفريق التفاوض التابع لحركة طالبان في فندق فخم في العاصمة القطرية، واستمر اللقاء مع الوفدين أكثر من ساعة.

وأشار "بومبيو" أثناء لقائه وفد الحكومة إلى أنه "مهتم للغاية لسماع أفكاركم حول كيفية زيادة احتمالات التوصل إلى نتيجة موفقة"، مشيدا بالتقدم المحرز حتى الآن.

ولم يُعلن عن أي انفراج في المحادثات بين طالبان والحكومة الأفغانية قبل مغادرة بومبيو الذي توجه إلى أبوظبي قبل الرياض في ختام جولة أوروبية شرق أوسطية استمرت قرابة 10 أيام.

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان "عبدالله عبدالله" أن الحكومة وطالبان "قريبان جدا" من كسر الجمود في المحادثات المستمرة منذ سبتمبر/أيلول.

وأضاف: "نحن قريبون جدا ونأمل أن ننجح في هذه المرحلة ونصل إلى القضايا الجوهرية"، بما في ذلك الأمن.

وفي وقت سابق السبت، التقى "بومبيو" أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، ووزير الخارجية الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، وتناول معهما التطورات في المنطقة والأزمة الخليجية.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ أكتوبر/تشرين الأول 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن بحكم طالبان؛ لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

وبوساطة قطرية انطلقت، في 12 سبتمبر/أيلول الماضي، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة؛ بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، بدعم من الولايات المتحدة؛ لإنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن و"طالبان"، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي، أواخر فبراير/شباط الماضي، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

يأتي هذا في وقت تعمل فيه إدارة الرئيس الأمريكي الحالي "دونالد ترامب" بشكل سريع على تنفيذ الاتفاق المبرم مع طالبان؛ بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عزمها إجراء تخفيض جديد في عدد القوات الموجودة بأفغانستان.

ويمهد الاتفاق الطريق لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان تدريجياً في غضون 14 شهراً، مقابل ضمانات من الحركة، كما نص على أن تطلق كابل سراح 5 آلاف من عناصر طالبان المعتقلين لديها، على أن تفرج الحركة في المقابل عن 1500 من القوات الأفغانية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات