السبت 21 نوفمبر 2020 08:42 م

سقط عدد من القتلى والجرحى، بينهم ضابط برتبة عقيد في الشرطة العراقية وعناصر أمن ومدنيون، في كمين نفذه عناصر بتنظيم "الدولة الإسلامية"، في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وقالت خلية الإعلام الأمني الحكومي، في بيان إن "عبوة ناسفة انفجرت، مساء السبت، على عجلة مدنية نوع (تويوتا) على طريق الزوية المسحك التابعة لبلدة بيجي شمالي محافظة صلاح الدين، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة".

وتابع أنه "عند خروج قوة إلى مكان الحادث من مركز شرطة المسحك ومفرزة من الحشد الشعبي لإجلاء المصابين، تعرضت القوة الى إطلاق نار من قبل قناص".

واشتبك مسلحو التنظيم الذين كانوا ينتظرون وصول عناصر الأمن مع قوات الشرطة عند وصولهم إلى موقع تفجير العبوة الناسفة، ما أسفر عن مقتل ضابط برتبة عقيد وشرطي وأحد منتسبي الحشد وعنصرين أمنيين آخرين، فيما جرح شرطي وعنصر من الحشد".

وفي أعقاب تلك العملية، هرعت تعزيزات أمنية إلى موقع الحادث، وبدأت عملية تفتيش وتمشيط بالمنطقة بحثا عن المنفذين، كما أن مروحيات عراقية حلقت في سماء المنطقة لتأمينها، من أي هجوم آخر قد ينفذه عناصر التنظيم.

وتشهد محافظة صلاح الدين شمالي العراق، للأسبوع الخامس على التوالي، تراجعاً أمنياً واضحاً، إذ سُجلت عمليات اغتيال وخطف وتفجيرات بواسطة عبوات ناسفة محلية الصنع، وذلك بالتزامن مع إعلان مسؤولين في إقليم كردستان، وصول عوائل نازحة من المحافظة بفعل التراجع الأمني الذي تشهده عدة مدن فيها.

 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول