الأربعاء 25 نوفمبر 2020 07:44 م

أكدت شركة "TMS Tankers" التي تتخذ من أثينا مقرا لها تعرض إحدى ناقلاتها النفطية، الأربعاء، لهجوم في ميناء سعودي، مشيرة إلى أن الهجوم خلف ثغرة في جسم السفينة.

وأشارت في بيان إلى أن الناقلة "Agrari" تعرضت الأربعاء، لـ"هجوم مجمهول المصدر" في ميناء الشقيق السعودي قرب حدود اليمن، مضيفة أن السفينة كانت اختتمت وقت الاعتداء عليها عملية التفريغ وكانت تستعد لمغادرة الميناء.

وذكرت الشركة أن الهجوم خلف ثغرة في هيكل السفينة، مؤكدة عدم تعرض أي من طاقم السفينة لإصابات وعدم رصد أي تلوث جراء الحادث.

ولفتت الشركة إلى أن السفينة ترسو قبالة المملكة ووصل مسؤولون سعوديون لمعاينتها، وفق "روسيا".

وأعلن التحالف العربي في وقت سابق الأربعاء، أن سفينة تجارية أصيبت بشظايا زورق مفخخ تم تدميره جنوب البحر الأحمر، محملا جماعة الحوثيين المسؤولية عن الهجوم.

ويأتي الحادث بعد يومين من إعلان قناة "المسيرة" التابعة للحوثي على لسان المتحدث باسم الجماعة "يحيى سريع"، قوله إن "القوة الصاروخية اليمنية قصفت محطة توزيع أرامكو في جدة فجر الإثنين"، وهو الهجوم الذي أقرت به السلطات السعودية مساء اليوم ذاته.

وبشكل متكرر، يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية، خلف بعضها خسائر بشرية ومادية، وتقول الجماعة إن هذه الهجمات تأتي ردا على غارات التحالف المستمرة ضدها في مناطق متفرقة من اليمن.

ويشهد اليمن للعام السادس حربا شرسة بين القوات الحكومية المدعومة سعوديا، وجماعة الحوثي المسيطرة على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014، ما خلف أوضاعا مأساوية في البلاد، خاصة بعد تفاقم الأوضاع وسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على عدد من المدن ومطالبته بالانفصال.

وخلفت الحرب 112 ألف قتيل، بينهم 12 ألف مدني، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات