الجمعة 27 نوفمبر 2020 06:25 م

لامست إصابات تركيا بفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19)، نحو 30 ألفا، خلال الـ24 ساعة الماضية؛ في حصيلة قياسية منذ تفشي المرض في البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة التركية، الجمعة، تسجيل 29 ألفا و845 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، بالإضافة إلى 177 حالة وفاة، في حين تم شفاء 3 آلاف و845 حالة. وبلغ إجمالي عدد مرضى الحالات النشطة 75 ألفا و391.

وبذلك، ارتفع إجمالي الوفيات إلى 13 ألفا و191، فيما وصل إجمالي الإصابات إلى 481 ألفا و198، كما بلغت عدد حالات الشفاء، نحو 393 ألفا و616.

وتعليقا على المعطيات، أشار وزير الصحة "فخر الدين قوجة"، في تغريدة، إلى اقتراب عدد الحالات الحرجة من 5 آلاف.

وأضاف: "خسائرنا تزداد، إذا اتبعنا الإجراءات الوقائية بإحكام، يمكننا مكافحة (الفيروس) دون قيود".

يأتي ذلك في وقت كشف الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أن جهود تطوير لقاح محلي ضد الفيروس، تتقدم سريعا.

وتوقع "أردوغان"، في تصريحات له الجمعة، أن يكون اللقاح المحلي متاحا بحلول أبريل/نيسان المقبل، على أقرب تقدير.

وأشار إلى وجود محادثات مع روسيا والصين بخصوص استيراد لقاحات ضد الفيروس.

وأضاف أن أعمال إنتاج لقاحات في روسيا والصين وألمانيا "جارية على قدم وساق"، لا سيما اللقاح الذي طوره العالم التركي "أوغور شاهين" وزوجته "أوزلم تورجي" في ألمانيا.

وأوضح الرئيس التركي، أنه تباحث مع نظيره الروسي "فلاديمير بوتين"، بشأن استيراد اللقاح الروسي.

وأضاف: "كما أجرى وزير الصحة التركي مباحثات مع نظيره الصيني، وأكد استمرار المباحثات مع الأطراف المعنية من أجل استيراد لقاحات".

وتابع "أردوغان"، أنه بدأت عملية تجريب عينات من تلك اللقاحات على متطوعين في تركيا، للتأكد من مدى فاعليتها وسلامتها ورؤية أضرارها الجانبية المحتملة.

وأكد أن الحكومة تتخذ التدابير الضرورية لمكافحة الجائحة وستواصل ذلك.

ولفت الرئيس التركي، إلى أن البلاد لا تعاني مشكلة من حيث البنية التحتية الصحية، والقدرة الاستيعابية للمشافي.

وأشار إلى أن أكثر ما يبعث على الحزن في هذه الفترة هو زيادة عدد الإصابات والوفيات، معربا عن تمنياته بالتغلب على هذا الوضع بأسرع وقت ممكن.

وخلال الأيام الماضية، سجلت المعدلات اليومية لإصابات ووفيات الفيروس أرقاما قياسيا في تركيا.

وأرجع وزير الصحة التركي، الارتفاع المفاجئ للأعداد إلى نشر وزارته وللمرة الأولى أعداد الإصابات التي تحمل أعراضا كاملة، وليس عدد المرضى الموجودين في المستشفيات فقط كما كان يحدث سابقا.

ومع صعود إصابات "كورونا"، فرضت السلطات التركية، مؤخرا، قيودا شملت الحظر الجزئي نهاية الأسبوع، والعودة للتعليم عن بعد حتى نهاية العام .

كما شملت القود اقتصار عمل المطاعم على خدمات التوصيل، وتحديد عمل المحلات التجارية حتى الساعة الثامنة مساءً.

المصدر | الخليج الجديد