الخميس 3 ديسمبر 2020 06:42 ص

ذكرت تقارير أن ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" يتطلع إلى شراء نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي "القبة الحديدية"، وأنه يفحص الطرازات المختلفة لهذا النظام منذ توقيع اتفاق التطبيع مع تل أبيب منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

وأعجب "بن زايد" بنظام "القبة الحديدة"، الذي طورته شركة "رافائيل" الإسرائيلية لأنظمة الدفاع المتقدمة، والتعديلات التي تم إدخالها عليه، حسب ما كشفه موقع "تاكتيكال ريبورت" الاستخباراتي، في تقرير له.

وبالنظر إلى مشاركة شركة الدفاع الأمريكية "رايثيون" في إنتاج الصواريخ الاعتراضية المستخدمة في "القبة الحديدية"، تعتقد الإمارات أن البنتاجون ستدعم مساعي حصولها على هذا النظام.

ولفت "تاكتيكال ريبورت" إلى أن الدوائر العسكرية الإماراتية تعتبر "القبة الحديدية" فعالا للغاية، ومختبرا في ساحة القتال.

ومع ذلك، فإن من سلبياته أنه يضم ​​قاذفات ثابتة.

لذلك، فإن أي بيع للقبة الحديدية إلى الإمارات سيسبقه استفسارات حول القضايا والقدرات التقنية، وسيتعين إجراء مراجعة للتأكد من أن النظام يلبي احتياجات الإمارات لمجموعة متنوعة من أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى.

إذ يتطلع "بن زايد" إلى نظام يمكنه مواجهة تحديات الدفاع الجوي المتطورة.

على سبيل المثال، يجب أن يثبت القبة الحديدية فاعليته ضد الطائرات بدون طيار، كما فعل مع قذائف المدفعية والصواريخ بعيدة المدى.

لذلك، تفحص الإمارات حاليا -بصفة خاصة- طراز "I-Dome" من نظام القبة الحديدية، الذي يضيف قدرات أكبر على المناورة، ويعتزم مسؤولو الشركة المصنعة للنظام دمج شاحنة إدارة المعركة مع الرادار والقاذفة في ذلك الطراز.

كذلك، أبدى "بن زايد" اهتماما بنظام الدفاع الجوي "فالكون"، الذي تنتجه بشكل مشترك شركات "لوكهيد مارتن" الأمريكية، و"ديل" الألمانية، و"ساب" السويدية.

وتم إطلاق "فالكون" للمرة الأولى في معرض الدفاع "آيدكس 2019"؛ حيث قدمت الإمارات طلب شراء أولي، وليس واضحا حتى الآن ما إذا كان هذا النظام قد تم تسليمه بالفعل إلى الإمارات أم لا.

المصدر | الخليج الجديد