الخميس 3 ديسمبر 2020 10:19 م

تشهد الإمارات، خلال ساعات، أول صلاة جمعة في المساجد والجوامع، بعد أشهر من منعها احترازيا بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وقالت الهيئة العامة للطوارئ والأزمات إن المساجد سيتم فتحها لصلاة الجمعة وفق اشتراطات، أبرزها قصر الصلاة على الساحات الخارجية للمساجد، مع نقل الخطبة بمكبرات الصوت، ومراعاة المسافة الآمنة للتباعد، وهي متران، وتنظيم حركة الدخول والخروج، مشيرة إلى أن مدة الخطبة مع الصلاة لن تزيد على 10 دقائق.

وأكدت الهيئة ضرورة لبس الكمامة وإحضار سجادة خاصة للصلاة وعدم تركها في المساجد أو مشاركتها أحد، مع الاستمرار في رفع المصاحف وجميع الكتب.

ونوهت إلى أنه سوف يستمر غلق أماكن الوضوء ودورات المياه ومصليات النساء والبرادات، ومن ثم ضرورة الوضوء في البيت.

وأشارت الهيئة إلى ضرورة تجنب حضور كبار المواطنين والمقيمين والأطفال والمصابين بالأمراض المزمنة ومن يعاني الأمراض التنفسية، وكل من يعاني ضعف المناعة.

وشددت الهيئة إلى ضرورة الالتزام بقراءة القرآن من المصحف الشخصي أو من الأجهزة الذكية إلى جانب تحميل تطبيقات المتابعة الصحية المعتمدة في الدولة وتفعيلها خلال الحضور للمسجد، بحسب ما نقلت صحف إماراتية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، أعلنت الإمارات بدء المرحلة الأولى من رفع القيود التدريجي عن المساجد ودور العبادة، وفق ضوابط صحية وإجراءات وقائية.

وسجلت الإمارات، حتى الخميس، 172 ألفا و751 إصابة بفيروس كورونا، و585 وفاة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات