الثلاثاء 19 يناير 2021 02:49 ص

قالت وسائل إعلام عراقية، في ساعة متأخرة من ليل الإثنين، إن انفجارات عنيفة شهدتها منطقة جرف الصخر، شمال محافظة بابل العراقية، يعتقد أنها ناجمة عن غارات جوية أمريكية استهدفت مواقع لـ"الحشد الشعبي"، الموالي لإيران.     

وتعد جرف الصخر من أبرز المناطق التي تشهد نفوذا واسعا لميليشيا "الحشد الشعبي"، وتقع تحت سيطرة كتائب "حزب الله" العراقي، ولا تسيطر الحكومة العراقية عليها تقريبا.

بدورها، زعمت قناة "الميادين"، الموالية لإيران، أن الغارات استهدفت قاطعا للجيش العراقي بمنطقة البهبهاني في جرف الصخر، وتحدثت عن سقوط قتلى وجرحى.

وتداول ناشطون لحظة القصف الأمريكي، بينما تظهر أصوات المقاتلين الشيعة وهم يقولون: "يا علي".

وكان لافتا أن القصف الأمريكي للمنطقة تزامن تقريبا مع تغريدة لوزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" استحضر فيها محاولات اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، أوائل عام 2019، على يد أفراد تابعين لميليشيات إيرانية، قائلا إن قوات خاصة أمريكية دافعت عن السفارة ببسالة ضد "الغوغاء" لمدة تجاوزت 40 ساعة، دون وقوع خسائر في الأرواح أو إصابات بالغة.

وفي سياق متصل، تحدثت وسائل إعلام وناشطون عن تحليق مكثف لمقاتلات أمريكية وطائرات بدون طيار في منطقة القائم على الحدود العراقية السورية.

ويعتقد أن التحرك العسكري الأمريكي غير منفصل عن تحرك إسرائيلي استهدف ميليشيات مرتبطة بإيران في منطقة الحدود بين  العراق وسوريا، حيث استهدفت إسرائيل بشكل عنيف بعذ من هذه المناطق قبل أيام، وأشارت تقارير إلى أن الغارات الإسرائيلية دمرت أهدافا واسعة تابعة لإيران.

وصعدت الإدارة الأمريكية من تحركاتها العقابية ضد إيران، قبيل تسليم الرئيس "دونالد ترامب" السلطة رسميا، الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي 8 من الشهر الجاري، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق "فالح الفياض".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات