الخميس 21 يناير 2021 06:35 م

قال وزير الخارجية البحريني "عبداللطيف الزياني"،الخميس، إن قطر لم تبد أي بادرة لحلحلة القضايا العالقة بين البلدين، بعد اتفاق المصالحة الخليجية، ولم ترد على رسالة رسمية من المنامة بهذا الخصوص.

وأضاف "الزياني" أن السلطات القطرية "لم تُبدِ استجابة للتفاوض المباشر حول تلك الملفات"، داعيا الدوحة إلى "التعامل مع متطلبات التوافق الخليجي، ومراعاة مصالح البحرين الاستراتيجية، والإسراع بمعالجة القضايا العالقة بين البلدين بما يضمن علاقات سليمة وإيجابية بين البلدين في المستقبل"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا).

وتابع: "البحرين تؤمن بالتكامل الخليجي، ورحبت ببيان العلا باعتباره يمثل مرحلة جديدة للاستقرار الإقليمي، وقدمت حسن النوايا كمقدمة لإزالة الأضرار التي لحقت بها على مدى العقود الأخيرة جراء السياسات القطرية".

وأشار الوزير البحريني إلى أن بلاده "بعثت بناءً على مقررات بيان العلا، رسالة إلى قطر تضمنت دعوة لإرسال وفد رسمي إلى المنامة في أقرب وقت ممكن لبدء المحادثات الثنائية حيال القضايا والموضوعات العالقة بين الجانبين، لكن وزارة الخارجية وحتى تاريخه لم تتلقَ من الجانب القطري ردًا".

ودعا "الزياني" إلى تفاوض ثنائي مباشر مع الدوحة "للوصول إلى اتفاق بشأن استمرارية السماح للصيادين في البلدين بممارسة نشاطهم وفق ما هو متعارف عليه".

واعتبر "الزياني" أن قطر "لم تتخذ أية إجراءات واضحة بشأن تفعيل بنود بيان العلا فيما يتعلق بمطالبات مملكة البحرين"، مضيفا: "نتطلع إلى مسار جديد في العلاقات مع قطر يراعي حقوق ومصالح كل دولة، من خلال آليات واضحة لتكون العلاقات أكثر توازنًا وثباتًا".

وشدد وزير الخارجية البحريني على التزام المملكة باتفاق العلا، واستمرار الرحلات الجوية مع قطر، بموجب المصالحة الخليجية.

وتشوب العلاقة بين البلدين توترات عالقة رغم فتح الحدود والأجواء بينهما، على خلفية قضايا على رأسها توقيف قطر صيادين بحرينيين، قالت إنهم تجاوزوا حدودها المائية.

والثلاثاء الماضي، أرجعت البحرين السبب وراء توقيف قطريين، على منفذ جسر الملك "فهد"، الثلاثاء، إلى عدم اتباعهم الإجراءات التنظيمية المطلوبة، والتي تتمثل في الحصول على الموافقة عبر التسجيل في الموقع الإلكتروني المخصص لذلك.

المصدر | الخليج الجديد + بنا