الخميس 21 يناير 2021 07:17 م

أبدت قطر استعدادها للوساطة بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك بالتزامن مع تولي الرئيس المنتخب "جو بايدن" منصبه رسميا، بعد سنوات من العلاقات المضطربة لسلفه "دونالد ترامب" مع طهران.

جاء ذلك، حسبما صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية، نائب وزير الخارجية "لؤلؤة الخاطر"، خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية (EFE) الخميس.

وقالت "الخاطر" إن الدوحة ملتزمة بالمشاركة في حوار بناء بين طهران ودول الخليج العربي.

وذكرت "الخاطر": "لقد أعربت قطر عن رغبتها في القيام بهذا الدور، لكن لتحقيق ذلك، يجب أن تتم دعوتها من الطرفين اللذين لا يزالان مترددين في الإقدام على تلك الخطوة".

وسلطت "الخاطر" الضوء على الدور الذي أدته قطر في تخفيف التوترات الإقليمية؛ بعد اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني" بضربة جوية أمريكية في بغداد، مطلع عام 2020.

وأضافت: "في تلك المرحلة كانت المنطقة على شفا تصعيد عسكري، وساهمت قطر في ذلك الوقت في تهدئة الموقف، وعلى ما أعتقد أنقذنا المنطقة من حرب محتملة”.

وأوضحت "الخاطر" أن "إيران واقع جغرافي في منطقتنا، ودول الخليج واقع جغرافي، ولا أحد سيزول، ولهذا السبب من المهم للغاية الدخول في حوار هادف وبناء ومباشر".

وعقبت: "إذا كان من المهم بالنسبة للولايات المتحدة أن تجري حواراً مع إيران، فالأهم بالنسبة لنا كدول مجلس التعاون الخليجي أن يكون لدينا حوار هادف وبناء مع إيران، حوار من شأنه أن يحافظ على أمننا الجماعي في المنطقة وحقوق شعوبنا، وضمان مستقبل مزدهر للأجيال المقبلة".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات