الأربعاء 27 يناير 2021 01:44 م

أفادت مصادر مطلعة بأن قاذفة أمريكية من طراز "بي-52" حلقت، أمس الثلاثاء، فوق مياه الخليج، وهي المرة السادسة التي تمر فيها مثل هذه القاذفات عبر منطقة الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة.

وأوضحت المصادر أن تحليق القاذفة يأتي كرسالة ردع أمريكية لإيران، باعتباره التحليق الأول في عهد الرئيس الجديد "جو بايدن"، وفقا لما أوردته صحيفة "وول ستريت جورنال".

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤول عسكري أمريكي رفيع المستوى تأكيده أن القاذفة الاستراتيجية أقلعت أمس من قاعدة باركسديل في لويزيانا، ومن المتوقع أن تنفذ تحليقا فوق الأردن والسعودية وعلى طول السواحل الشرقية للمملكة السعودية، قرب حدود الإمارات وقطر، ثم ستعود إلى القاعدة.

وأكد المسؤول نية وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" "دعم الموقف الدفاعي الراسخ وتعزيز الأمن الإقليمي وتطمين الحلفاء".

وتابع: "نعلم أن سياسات الولايات المتحدة إزاء إيران تتطور حاليا، وستتبنى الإدارة الجديدة في المستقبل القريب بعض القرارات بهذا الشأن، وليس لدي أي تصورات بشأن ماهية هذه القرارات، لكن إذا استمررنا في ردع العدوان الإيراني فإن ذلك سيمنح صانعي القرارا مجالا إضافيا لاتخاذ القرارات في تحديد السياسة".

وأوضح عدة مسؤولين للصحيفة أن التحليق الجديد كان مخططا له منذ أسابيع، ولا علاقة له مع أي مستجدات في المنطقة، مشيرين إلى وجود خطط لتنفيذ المزيد من الطلعات المماثلة في الربيع القادم.

وأشار المسؤولون إلى أن طائرات أخرى، منها مقاتلات من طراز "إف-15" و"إف-16" وطائرات خاصة بالتزويد بالوقود من طراز "كيه سي-10" و"كيه سي-135" رافقت "بي-52" في التحليق الأخير، وقادت بعضها أطقم جوية من دول حلفاء، منها الأردن.

وأشار المسؤولون إلى أن الولايات المتحدة كانت على مدى الشهرين الماضيين تقريبا عند مستوى التأهب المرتفع، بما يشمل انتشار حاملة طائرات في المنطقة، بسبب مخاوفها إزاء تهديد محتمل من قبل إيران قبيل مراسم تنصيب "بايدن"، التي جرت بواشنطن في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

وجاءت هذه الإجراءات، حسب مصادر الصحيفة، بسبب توافق محللي أجهزة الاستخبارات الأمريكية بشأن وجود مؤشرات على تحضيرات محتملة من قبل إيران وحلفائها لتنفيذ عمليات انتقامية من اغتيال قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني.

ورغم عدم تنفيذ أي هجمات على المصالح الأمريكية في المنطقة، فإن البنتاجون يحافظ على الحيطة، حيث أصبحت تحليقات "بي-52" فوق الخليج نشاطا عاديا بالنسبة للجيش الأمريكي، بحسب المصادر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات