قال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، الأربعاء، إن وحدة أراضي أرمينيا "خط أحمر" بالنسبة لطهران، مشيدا بـ"الشجاعة" التي أبداها المسؤولون الأرمينيون لإنهاء المواجهات العسكرية مع أذربيجان في منطقة ناغورني قره باغ.

وجاءت تصريحات "ظريف" في المحطة الثالثة لجولته الإقليمية، حيث وصل إلى العاصمة الأرمينية يريفان، وأجرى مباحثات مع رئيس الوزراء "نيكول باشينيان"، ونظيره "آرا أيفازيان"، تناولت العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية، حسبما أورد بيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية.

وخلال اللقاء مع "أيفازيان"، اعتبر "ظريف" أن جمهورية أرمينيا "جار مهم للجمهورية الإسلامية"، واصفا العلاقات الثنائية بأنها "علاقات صداقة وطيدة مبنية على حسن الجوار، وهي نموذج للتعاون بين أبناء الدينين (الإسلامي والمسيحي)".

وأكد وزير الخارجية الإيراني "أهمية وحدة الأراضي والاستقلال والسيادة الوطنية لجميع دول المنطقة، بما فيها أرمينيا، واحترام حقوق جميع القوميات"، داعيا إلى تعزيز التعاون بين طهران ويريفان.

ومن جانبه، أشاد وزير الخارجية الأرميني بعلاقات بلاده مع إيران، معتبرا أن لقاءه مع "ظريف" يشكل "فرصة مناسبة لتبادل الأفكار لرسم آفاق التعاون بين البلدين في المستقبل"، ومشيرا إلى أن "الجمهورية الإسلامية هي الشريكة الاقتصادية الرابعة لأرمينيا".

وتشمل جولة "ظريف" الإقليمية 5 دول جارة لإيران في الشمال والشمال الغربي، وهي: أذربيجان وروسيا وجورجيا وأرمينيا وتركيا.

يذكر أن الجيش الأذربيجاني أطلق، في 27 سبتمبر/أيلول 2020، عملية لتحرير أراضيه في إقليم قره باغ، وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوما، أعلن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، في 10 نوفمبر/تشرين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة باكو السيطرة على محافظاتها المحتلة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات