الأربعاء 3 فبراير 2021 03:20 م

قالت مصادر إسرائيلية إن قرار الولايات المتحدة إعادة النظر في صفقة بيع طائرات "إف-35" العملاقة للإمارات يعرض اتفاقيات التطبيع للخطر.

وكشف الخبير العسكري الإسرائيلي "أمير بوخبوط"، أن مصادر أمنية إسرائيلية حذرت من أن قرار إدارة الرئيس الأمريكي الجديد "جو بايدن" بإعادة النظر في بيع تلك الطائرات للإمارات قد يعرض تنفيذ اتفاقية التطبيع مع إسرائيل للخطر، وأن إلغاء بيعها سيؤثر بشكل مباشر على إسرائيل.

وكشف أن المحادثة الأخيرة بين وزيري الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، والأمريكي "لويد أوستن"، شددا فيها على أهمية اتفاقيات التطبيع، وتأثيرها على المنطقة، وأنها "تخدم التوجه الأمريكي بتقوية العلاقات مع الدول المعتدلة في الشرق الأوسط".

وأشار إلى أن "قرار واشنطن جاء في وقت عملت شخصيات سياسية وكبار أعضاء المؤسسة العسكرية الإسرائيلية في الأيام الأخيرة على تقوية العلاقات بين الإمارات والجيش الإسرائيلي، وتعزيز إمكانية التدريب العسكري المشترك، وتشمل تنمية مسؤوليات القيادات المشتركة، وزيادة عمليات التحذير من الصواريخ الباليستية التي ستطلق من العراق أو إيران أو اليمن، وتتلقاها إسرائيل من الولايات المتحدة".

ولفت إلى أنه "في الفترة التي تسبق المحادثات النووية المرتقبة مع طهران، سيلتقي رئيس الموساد يوسي كوهين في الأسابيع المقبلة مع كبار المسؤولين في إدارة بايدن، من أجل منع العودة للاتفاق النووي مع إيران، حيث سيجد بايدن صعوبة في تجاهله قبل المضي قدما في المفاوضات".

وكشف المصدر ذاته؛ أن "خلية عمل بايدن تتكون في الغالب من مسؤولي إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وهم خبراء مخضرمون في المجال السياسي، وليسوا من أفراد الأمن، وهناك قلق في إسرائيل من أنهم سيقودون الرئيس للاستمرار في الخط العملي تجاه إيران، والعودة إلى الاتفاقية الأصلية، مع أن أشياء كثيرة تغيرت منذ 2015 في إيران، وهي حتماً نحو الأسوأ". 

وتسعى الإمارات -وهي حليف مهم لواشنطن بالشرق الأوسط- إلى شراء مقاتلات من طراز "إف-35" منذ وقت طويل.

ووفق مراقبين، فتحت اتفاقية التطبيع مع إسرائيل الموقعة قبل أشهر، المجال أمام الإمارات للحصول على هذه المقاتلات.

غير أنه يوم  الأربعاء الماضي، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، إن إدارة الرئيس "بايدن" فرضت تعليقاً مؤقتاً على بعض صفقات السلاح لحلفاء الولايات المتحدة لمراجعتها بينها مقاتلات "إف-35".

وردت الإمارات على ذلك بأنها تتوقع من إدارة "جو بايدن" القيام بـ"مراجعة" قرار تعليق صفقة بيع مقاتلات "إف-35" وأسلحة أخرى لأبوظبي.

وفي 22 من الشهر الماضي، أكدت الإمارات، أنه تم الانتهاء من خطابات الاتفاق الخاصة بصفقة مع الولايات المتحدة بنحو 23 مليار دولار تشمل شراء 50 مقاتلة من طراز "إف-35" إضافة إلى أسلحة ومعدات عسكرية أخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات