شهدت الكويت، الإثنين، لقاء بين وفدين رسميين يمثلان الإمارات وقطر وذلك في أول اجتماع يعقد بين الجانبين لمتابعة إعلان "العُلا" الذي تم التوصل إليه في القمة التي عقدت في السعودية الشهر الماضي.

ويأتي ذلك استجابة للمصالحة الخليجية التي وقعت خلال قمة العلا في 5 يناير/كانون الثاني الماضي وعودة العلاقات بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، بعد أكثر من 3 سنوات من المقاطعة.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، فإن الجانبين ناقشا الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ إعلان "العلا"، وأكدا أهمية المحافظة على اللحمة الخليجية وتطوير العمل الخليجي المشترك بما يحقق مصلحة دول مجلس التعاون ومواطنيها وتحقيق الاستقرار والازدهار في المنطقة.

كما ثمن الجانبان جهود السعودية في استضافة القمة الخليجية الأخيرة التي أسفر عنها التوصل إلى إعلان "العلا".

وتقدم الجانبان بالشكر والتقدير إلى الشيخ "نواف الأحمد" أمير الكويت على المساعي التي بذلتها الكويت في رأب الصدع وفي دعم مسيرة مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى استضافتها للاجتماع الأول بين الدولتين.

وأواخر الشهر الماضي، وفي بادرة حسن نية، علقت قطر قضيتين كانت قد أقامتهما ضد الإمارات بمنظمة التجارة العالمية، في تنفيذ من الدوحة لاستحقاقات اتفاق العلا بالسعودية، الذي تم خلاله إقرار مصالحة خليجية بين قطر وكل من السعودبة والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر.

ونهاية الشهر ذاته، جرى استئناف الرحلات الجوية بين قطر والإمارات، بعد نحو 3 سنوات من التوقف بسبب تداعيات الأزمة الخليجية.

المصدر | الخليج الجديد + وام