السبت 27 فبراير 2021 08:42 م

اعتقلت السلطات المغربية ناشطا سعوديا يدعى "أسامة الحسني" وسط مخاوف حقوقية من ترحيله قسرًا.

وكشف حساب "معتقلي الرأي" السعودي، المعني بشؤون المعتقلين في المملكة، عن قيام السلطات المغربية باعتقال "الحسني"، في واقعة تحدث للمرة الأولى.

وقال الحساب في تغريدة: "تأكد لنا خبر اعتقال الدكتور أسامة الحسني (الذي يحمل الجنسية الأسترالية)".

وأضاف الحساب أن الاعتقال تم في المغرب بطلب من السلطات السعودية.

وفي تفاصيل الاعتقال، فقد تم احتجاز "الحسني" فور وصوله إلى المغرب، رغم أن دخوله كان بالجواز الأسترالي.

وقد تدخلت السفارة الأسترالية في الرباط، وضغطت على الحكومة لإخلاء سبيله نظراً للخطر الذي يتهدد حياته، لكن تم تجاهل ذلك تماماً وتم اعتقاله.

كما أشار "معتقلي الرأي"، إلى وجود مخاوف حقوقية على حياة "الحسني"، في حال تم ترحيله قسرًا إلى المملكة، بعد العرض على المحكمة في 3 مارس/آذار المقبل.

ولفت الحساب إلى أن ما جرى مع "الحسني"، يكشف أن السلطات السعودية مستمرة في التطاول على الحريات العامة للأفراد، وتعتزم أن تمضي في هذا الدرب.

ولفت الحساب، إلى أن ترحيل "الحسني"، الأستاذ سابقاً بجامعة الملك عبدالعزيز، يعني أن السلطات ستقوم بأحسن الأحوال بسجنه وتوجيه تُهم زائفة له، وفرض أحكام سجن طويلة ضده، وهو بريء من أي اتهام، ولم يكن له أي نشاط "يهدد أمن المملكة" كما ستزعم السلطات.

ودعا "معتقلي الرأي"، إلى حملة تغريد بوسم "لا ترحلوا اسامة الحسني"، من أجل مخاطبة السلطات المغربية، والضغط عليها للإفراج عن الناشط السعودي، وعدم ترحيله أو تسليمه للسعودية.

و"أسامة الحسني"، أستاذ سابق بجامعة الملك عبدالعزيز، ويعمل حاليا في التجارة ببريطانيا التي يقيم فيها، كما أنه يحمل الجنسية الأسترالية.

المصدر | الخليج الجديد