الأربعاء 3 مارس 2021 01:10 م

دعا وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، الأربعاء، نظراءه العرب، إلى اعتماد الحوار البناء لحل الخلافات العربية، مثمنا دور الكويت في إتمام المصالحة الخليجية، في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال الوزير القطري إن هناك تهديدات جسيمة تواجه العالم العربي، مشيرا إلى استمرار النزاعات التي أدت إلى نزوح الملايين.

وأضاف أمام اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في دورته العادية (155) على المستوى الوزاري، أن ذلك "يستوجب مضاعفة العمل العربي المشترك ووضع خطط للأمن الجماعي".

وجدد "بن عبدالرحمن" ترحيب بلاده بانتخاب السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا، برعاية أممية، في انتظار إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، نهاية العام الجاري.

وعن الشأن السوري، دعا وزير الخارجية القطري إلى محاسبة جميع المسؤولين عن الجرائم في سوريا وتقديمهم للعدالة الدولية.

وترأس الاجتماع، وزير الخارجية القطري، الذي تسلم الرئاسة من نظيره المصري "سامح شكري" رئيس الدورة السابقة، وفق صحف مصرية.

وقال "شكري"، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع: "أدعو وزير خارجية دولة قطر الشقيقة لترأس مجلس الجامعة في دورته العادية".

ويبحث اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في دورته العادية (155)، بنودا بينها تطورات القضية الفلسطينية، والأزمة الليبية، وتعزيز المصالحة الخليجية.

والثلاثاء الماضي، وصل وزير الخارجية القطري، إلى مطار القاهرة، في أول زيارة له منذ منتصف 2017.

وفي 5 يناير/كانون الثاني الماضي، صدر بيان "العلا" عن القمة الخليجية الـ41 بمدينة العلا شمال غربي السعودية، معلنا نهاية أزمة حادة اندلعت في منتصف 2017، بين قطر من جانب وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب آخر، وشملت غلق الأجواء والمنافذ وقطع العلاقات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات