الأحد 14 مارس 2021 02:38 م

أعلنت الحكومة العراقية، الأحد، حصولها على دعم تركي بملف توزيع الحصص المائية، وذكرت أن البلدين سيوقعان اتفاقيات في هذا الشأن، قريبا.

جاء ذلك على لسان وزير الموارد المائية العراقي "مهدي الحمداني"، في تصريحات لقناة "العراقية" الرسمية.

وأضاف "الحمداني" أن المبعوث التركي الخاص للعراق لملف المياه، "ويسل أر أوغلو"، أكد أن هناك اتفاقيات في الأفق، ومذكرات تفاهم ستكون في القريب العاجل.

وأردف: "الحكومة العراقية قدمت بروتوكولا تنفيذيا لتركيا، حيث أجربنا أكثر من 5 أو 6 اجتماعات مع الجانب التركي في هذه الفترة، وهذا لم يحصل منذ سنين".

واستطرد: "هناك دعم من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للعراق".

وجرى لقاء بين "الحمداني" والمسؤول التركي، على هامش "المؤتمر الدولي الأول للمياه"، الذي يستضيفه العراق، بين 13-14 مارس/ آذار الجاري.

ويشارك بالمؤتمر؛ العراق وتركيا وإيران وسوريا، إلى جانب منظمات أممية معنية بالمياه، وجامعة الدول العربية، وممثلين عن أوروبا.

وتابع الوزير العراقي أن "المؤتمر يعد رسالة بأن العراق لديه الحقوق، وسيكون له دور كبير في المستقبل"، دون تفاصيل.

ويعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات، وروافدهما النابعة جميعها من تركيا وإيران، وتلتقي جنوبي البلاد، لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج.

ويعاني العراق منذ سنوات من انخفاض متواصل في الإيرادات المائية عبر نهري دجلة والفرات، وفاقم من أزمة شح المياه بناء سدود في تركيا، وقطع إيران بعض الروافد المغذية لنهر دجلة.

ووقع العراق وتركيا، في ديسمبر/ كانون الأول 2014، مذكرة تفاهم في مجال المياه، تتضمن 12 مادة، أبرزها تأكيد أهمية التعاون في مجال إدارة الموارد المائية لنهري دجلة والفرات، وتحديد الحصة المائية لكل دولة في مياه النهرين.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول