الخميس 25 مارس 2021 09:29 م

نظمت جمعيات لمسلمي الإيجور في إسطنبول، وقفة احتجاجية على زيارة وزير خارجية الصين، وانغ يي، إلى العاصمة التركية، أنقرة.

وتجمّع أعضاء جمعيات الإيجور، في ميدان بيازيد، في الشطر الأوروبي من إسطنبول، رافعين لافتات كتبت عليها عبارات تسلّط الضوء على مآسي مسلمي الإيجور في إقليم تركستان الشرقية.

وفي بيان تلاه باسم المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، قال "عبدالأحد عبدالرحمن"، الأمين العام لجمعية المعارف للتضامن مع تركستان الشرقية، إنهم يطالبون بالعدالة، والمساواة والسلام "التي هي قيم ومبادئ عالمية."

ودعا تركيا وغيرها من دول العالم والمؤسسات الدولية، لوقف "الحلم الصيني".

والأربعاء، بدأ "وانج يي" زيارته إلى تركيا، والتقى نظيره التركي "مولود تشاووش أوغلو"، ومن المنتظر أن يلتقي الرئيس "رجب طيب أردوغان" خلال زيارته التي تختتم الجمعة.

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الإيجور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانج"، أي "الحدود الجديدة".

وفي أغسطس/آب 2018، أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الإيجور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية.

ورغم ذلك، نفت الصين مرارا وتكرارا أنها تدير معسكرات اعتقال، وتدعي أنها "تعيد تأهيل" الإيجور.

المصدر | الأناضول