الأحد 18 أبريل 2021 07:40 ص

أفاد مسؤولون مطلعون، الأحد، بأن مسؤولين سعوديين وإيرانيين كبار أجروا محادثات مباشرة في العراق بعد 4 سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ونقلت "فايننشال تايمز" عن أحد المسؤولين أن الجولة الأولى من المحادثات السعودية الإيرانية كانت إيجابية وأجريت ببغداد في 9 أبريل/نيسان، وتضمنت مباحثات بشأن هجمات الحوثيين.

وجاءت المحادثات بعد زيارة أجراها رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي" للسعودية في أواخر الشهر الماضي، إثر تكثيف جماعة أنصار الله اليمنية (الحوثيين) الهجمات على السعودية، التي تقول إنها تعترض أغلب الطائرات المسيرة والصواريخ التي يعلن الحوثيون إطلاقها صوب مطارات وقواعد جوية وبنى تحتية للطاقة، لكن بعضها يتسبب في أضرار.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا تدخل بحرب اليمن في مارس/آذار 2015 ضد الحوثيين الذين أطاحوا بالحكومة اليمنية المعترف بها دوليا أواخر 2014.

وفي سبتمبر/أيلول 2019، تعرضت السعودية لهجوم كبير بصاروخ وطائرة مسيرة على منشآت نفطية، ما أجبرها على وقف أكثر من نصف إنتاجها من النفط الخام مؤقتا، وأسفر عن ارتفاع كبير في الأسعار.

وحينها حمّلت الرياض إيران المسؤولية عن الهجوم، قائلة إنه لم ينطلق من اليمن، الأمر الذي نفته طهران.

وكانت وسائل إعلامية قد نقلت عن بعض المسؤولين الغربيين ومسؤول في فصيل عراقي مسلح ومصدر أمني إيراني أن هجوما بطائرة مسيرة على السعودية تم إحباطه، في يناير/كانون الثاني الماضي، كان قد انطلق من الأراضي العراقية ضمن موجة متزايدة من الهجمات التي يشنها وكلاء إيران على المملكة.

ويُنظر على نطاق واسع إلى الصراع في المنطقة على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، فيما ينفي الحوثيون أنهم وكلاء لإيران ويقولون إنهم هجماتهم تأتي ردا على عدوان السعودية على اليمن.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات