الثلاثاء 20 أبريل 2021 09:45 ص

أعلن سفير الولايات المتحدة لدى روسيا "جون ساليفان"، أنه يعتزم خلال هذا الأسبوع المغادرة إلى واسنطن للتشاور.

وقال "ساليفان"، الثلاثاء: "أنا واثق أنه سيكون من المهم إجراء محادثات مباشرة مع زملائي الجدد في إدارة الرئيس جو بايدن في واشنطن حول الوضع الحالي للعلاقات الثنائية بين روسيا والولايات المتحدة"، وفق وكالة "سبوتنيك".

وتابع: "بالإضافة إلى أنني لم أر أسرتي لأكثر من عام، وهذا سبب آخر مهم للعودة إلى الوطن".

وأضاف: "سأعود إلى موسكو خلال الأسابيع المقبلة، قبل انعقاد اللقاء بين الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن".

يُذكر أن الكرملين قد نصح السفير الأمريكي لدى روسيا بمغادرة موسكو للتشاور مع إدارته حول العلاقات الثنائية بعد الطرد المتبادل للدبلوماسيين بين البلدين وفرض الولايات المتحدة لعقوبات جديدة على روسيا.

وكانت الخارجية الروسية قد استدعت قبل أسابيع، السفير الروسي لدى الولايات المتحدة للتشاور على خلفية تصريحات صحفية للرئيس الأمريكي "جو بايدين" وصف فيها نظيره الروسي "فلاديمير بوتين" بـ"القاتل"، وهدده بدفع الثمن على التدخل في الانتخابات الأمريكية الأخيرة وعلى هجمات سيبرانية ضد منشآت حيوية أمريكية.

وفرضت الولايات المتحدة، يوم الخميس الماضي، عقوبات جديدة على روسيا الاتحادية طالت 32 كيانا وشخصية روسية، كما حظرت واشنطن على شركاتها الشراء المباشر لسندات الدين الروسية الصادرة عن البنك المركزي، أو صندوق الثروة الوطني، أو وزارة المالية الروسية، كما أعلنت أنها ستطرد 10 أشخاص من موظفي البعثة الدبلوماسية الروسية.

وردت روسيا على ذلك باتخاذ إجراءات مضادة تم بموجبها طرد 10 دبلوماسيين أمريكيين من البلاد، مؤكدة أن هذه الخطوات تمثل فقط جزءا من الإمكانيات المتوفرة لديها.

وفي سياق غير بعيد، وصل سفير بلغاريا لدى روسيا "أتاناس كريستين"، الثلاثاء، إلى مقر وزارة الخارجية الروسية، وسط احتمالات للرد على طرد دبلوماسيين روسيين الشهر الماضي.

وفي مارس/آذار الماضي، أعلنت بلغاريا، طرد دبلوماسيين روسيين اثنين على خلفية تفكيك شبكة تجسس تعمل لحساب موسكو، بينهم مسؤولون في وزارة الدفاع البلغارية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات