الثلاثاء 20 أبريل 2021 01:51 م

أجرى مسؤولون من السعودية وإيران محادثات بالعراق في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، مع سعي واشنطن لإحياء الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015 وإنهاء الحرب في اليمن.

نقلت ذلك "رويترز"، الثلاثاء، عن مسؤول إيراني كبير ومصدرين إقليميين.

وقال أحد المصدرين للوكالة إن الاجتماع، الذي رتبه رئيس الوزراء العراقي الذي زار السعودية أوائل هذا الشهر، ركز على اليمن حيث يحارب تحالف عسكري بقيادة الرياض جماعة "أنصار الله".

والإثنين، أكد مصدر خاص لـ"الخليج الجديد" إجراء السعودية وإيران مباحثات مباشرة في العراق، خلال الشهرين الماضيين، وهي المفاوضات التي نشرت أنباءها صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية ونفاها مسؤولون من الجانبين.

وبحسب المصدر، الذي اطلع على تفاصيل المباحثات، فإنها شملت حتى الآن، لقاءين، عقد الأول قبل نحو شهرين بتمثيل محدود من الجانبين، لكن اللقاء التالي لاحقا، في العراق أيضا، شهد تمثيلا رفيعا من الجانبين، حيث مثّل الجانب السعودي رئيس الاستخبارات السعودية "خالد الحميدان"، فيما ترأس الوفد الإيراني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الجنرال "علي شمخاني".

وذكر المصدر لـ"الخليج الجديد" أن المباحثات ما زالت في أولها ولا يمكن الحديث عن أي تفاهمات تم التوصل إليها في الوقت الراهن، خاصة وأن النقاشات تشمل ملفات متعددة بين البلدين، تشمل وقف التحريض المتبادل، وملف حرب اليمن، والملف السوري، وغيرها.

ومن المتوقع أن تستضيف الدولتان الجولات القادمة من المحادثات بالتناوب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الإثنين، إن طهران ترحب دائما بالحوار مع السعودية، دون أن يؤكد أو ينفي إجراء محادثات مباشرة هذا الشهر بين الجانبين.

وقطع البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في 2016 ويخوضان عدة حروب بالوكالة في المنطقة في إطار تنافسهما على النفوذ.

وعارضت السعودية الاتفاق النووي مع إيران لعدم تناوله البرنامج الصاروخي لطهران وتصرفاتها في المنطقة.

ودعت المملكة إلى اتفاق أقوى هذه المرة في المحادثات التي تُجرى في فيينا بهدف إعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" في 2018، وانتهكت طهران العديد من القيود النووية بعد أن أعاد "ترامب" فرض العقوبات.

وتضغط إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" كذلك للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن الذي يواجه ما تصفها الأمم المتحدة بأكبر أزمة إنسانية في العالم.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات